تونس: حزب النهضة الحاكم يوافق على الاجتماع مع المعارضة

Image caption راشد الغنوشي

أعلن حزب النهضة الاسلامي الحاكم في تونس عن استعداده للاجتماع مع أحزاب المعارضة بدون شروط مسبقة من أجل التوصل إلى توافق لحل أسوأ ازمة سياسية تشهدها تونس منذ ثورة 2011.

ومن المتوقع أن تبدأ المحادثات بين الجانبين نهاية الاسبوع الجاري، وفقا لما قاله فتحي عيادي رئيس المجلس الاعلى للحزب، في مؤتمر صحفي.

وقد تشمل المحادثات مطلب المعارضة تشكيل حكومة تكنوقراط مؤقتة للخروج من الأزمة الحالية، حسبما ذكرت وكالة رويترز للأنباء.

وقال عيادي ان حزب النهضة يدعو الى حوار فوري تحضره جميع احزاب المعارضة والائتلاف الحاكم دون أي شروط.

وكان زعيم حركة النهضة الإسلامية راشد الغنوشي قد رفض هذا المطلب الخميس مما اثار انتقادات من زعماء المعارضة الذين يتهمون حزب النهضة بعدم الكفاءة في ادارة شؤون البلاد.

ومن المقرر أن تشهد تونس اليوم الاثنين مباحثات بين الغنوشي وحسين العباسي الأمين العام للاتحاد للشغل، أكبر النقابات العمالية في البلاد في اطار المساعي لحل الأزمة المتفاقمة في البلاد.

وتسعى المعارضة ذات التوجه العلماني، الغاضبة من اغتيال اثنين من أعضائها، إلي الإطاحة بالحكومة التي تقودها حركة النهضة بسبب تردي الأوضاع الأمنية والاقتصادية.

وتطالب المعارضة أيضا بحل المجلس التأسيسي المكلف بصياغة دستور جديد للبلاد‭‭.‬‬

المزيد حول هذه القصة