جماعة جهادية تعلن مسؤوليتها عن إطلاق صاروخ على اسرائيل

Image caption إسرائيل تقول إن القبة الحديدية تمكنها من حماية أجوائها

اعلنت جماعة جهادية في سيناء المصرية مسؤوليتها عن إطلاق صاروخ من نوع غراد على مدينة إيلات الاسرائيلية.

وقال بيان صادر عن "مجلس شورى المجاهدين في أكناف بيت المقدس" إن إطلاق الصاروخ جاء ردا على غارة جوية نسبت لإسرائيل.

وكان مصدر بالشرطة الاسرائيلية قد أكد أن منظومة الدفاع الصاروخي المعروفة بالقبة الحديدية قد تصدت بنجاح لصاروخ أطلق على إيلات جنوبي اسرائيل في وقت مبكر من صباح الثلاثاء.

وذكر بيان جماعة "أنصار بيت المقدس" أن هذا القصف يأتي كرد سريع على ما وصفه بـ "جريمة اليهود الأخيرة التي تم خلالها قتل أربعة من المجاهدين في أرض سيناء".

ولم ترد تقارير عن اصابات أو خسائر في الحادث لكن شهودا ووسائل إعلام اسرائيلية قالوا ان انفجارات تردد صداها في السماء المظلمة فوق التلال الصحراوية المحيطة بالمدينة الساحلية.

وكان الجيش المصري قد نفى وقوع أي هجوم جوي اسرائيلي في سيناء مؤكدا أن الهجوم نفذته طائرة مروحية مصرية من نوع أباتشي على مجموعة مسلحة كانت تحاول نصب منصة اطلاق صواريخ.

انفجاران بالعريش

من جهة أخرى وقع انفجاران في مدينة العريش شمالي سيناء نتيجة زرع عبوتين ناسفتين فجر الثلاثاء.

واستهدف الانفجار الأول، والذي نتج عنه دوي هائل، استراحة عسكرية تابعة للجيش المصري وأدى إلى تصدع جزء من سور بنايتها.

وبعد ذلك بدقائق، سمع دوي انفجار آخر استهدف فندق "زهرة التينة" الخاص بالشرطة.

وكانت أنباء قد ترددت تفيد أن هذا الانفجار ناتج عن قذيفة آر بي جي أطلقها مسلحون يستقلون سيارة إلا ان الفحص الفني اثبت أنه ناتج عن عبوة ناسفة صغيرة وضعت إلى جوار الفندق.

وأحدث الانفجار خسائر مادية في المبنى دون وقوع خسائر أو اصابات بشرية

المزيد حول هذه القصة