مقتل 18 وإصابة 200 في انفجار ضخم هز الضاحية الجنوبية لبيروت

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

قتل 18 شخصا على الأقل وأصيب 200 آخرين في انفجار ضخم هز منطقة الرويس بالضاحية الجنوبية لبيروت التي تعد معقلا لحزب الله اللبناني.

ووقع الانفجار في منطقة مزدحمة بالسكان، وتسبب في أضرار فادحة في المباني والسيارات المجاورة.

وأعلنت جماعة اطلقت على نفسها اسم "سرايا عائشة" المسؤولية عن الهجوم وتعهدت بمزيد من الهجمات ضد حزب الله بسبب علاقة الحزب بإيران وذلك في شريط مسجل بث على الانترنت.

ويرى محللون أن الإنفجار مرتبط بالصراع الدائر في سوريا والذي أثار توترات طائفية في لبنان.

وتصاعد عمود من الدخان الأسود فوق المنطقة ذات الكثافة السكانية العالية ولحقت أضرار بواجهات عدة بنايات سكنية، كما التهمت النيران الكثير من السيارات وما زال بالإمكان مشاهدة جثث متفحمة لسائقين وركاب بداخلها.

ويقول مسؤولون لبنانيون إن الانفجار وقع جراء انفجار سيارة مفخخة.

ويقول مراسل بي بي سي جيم موير، من موقع الحادث، إن "الانفجار وقع في منطقة بين مبنيين سكنيين"، مضيفاً أن ألسنة النيران التي التهمت بعض الأبنية بقيت مشتعلة لأكثر من ساعتين.

هزة أرضية

وقال شاهد عيان من موقع الحادث لرويترز "لا أعرف ما الذي حدث، أحسست وكأنها هزة أرضية ضربت المنطقة".

وأعلن رئيس الوزراء المكلف نجيب ميقاتي الجمعة يوم حداد على أرواح الذين قضوا جراء هذا الإنفجار.

وتقول مراسلة بي بي سي في بيروت ندا عبد الصمد إن عناصر حزب الله قاموا بإبعاد المواطنين عن مكان الانفجار وحذروا من وجود سيارة مفخخة أخرى.

وأوردت قناة المنار، التابعة لحزب الله، أن الانفجار وقع في طريق رئيسي وأن المباني المجاورة لحقها دمار بالغ.

سيارة مفخخة

وأكد وزير الداخلية اللبناني أن الحادث وقع نتيجة لانفجار سيارة مفخخة، بحسب ما ذكرته صحيفة "ديلي ستار" اللبنانية.

وتنتشر حاليا سيارات الإسعاف وعربات الإطفاء في المنطقة المحيطة بالانفجار.

يذكر أن انفجارا وقع في منطقة مجاورة الشهر الماضي وأسفر عن سقوط أكثر من 50 مصابا.

المزيد حول هذه القصة