نصر الله يتهم "تكفيريين" بتنفيذ تفجير منطقة الرويس ويتعهد بالذهاب بنفسه إلى سوريا للقتال

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

اتهم الأمين العام لحزب الله اللبناني، حسن نصر الله، جماعات سنية متطرفة بزرع سيارة مفخخة الخميس في منطقة الرويس بالضاحية الجنوبية لبيروت، وأدى إلى مقتل 24 شخصا وإصابة أكثر من مئتين.

وقال نصر الله إن تفجير الخميس "لن يزيده سوى إصرارا على المشاركة في حرب سوريا وهزيمة الجماعات السنية المتطرفة".

وكانت مجموعة تقاتل قوات الأسد في سوريا وتطلق على نفسها اسم "كتائب عائشة" قالت الخميس إنها نفذت الهجوم.

وتعهد نصر الله، بالذهاب بنفسه إلى سوريا للقتال إلى جانب قوات الرئيس السوري، بشار الأسد إن اقتضى الأمر.

Image caption قال نصر الله إن تفجير الخميس "لن يزيده سوى إصرارا على المشاركة في حرب سوريا وهزيمة الجماعات السنية المتطرفة"

وأضاف نصر الله أن ليس هناك ما يثبت أن إسرائيل نفذت الهجوم ولو أنه قال إن المتطرفين يمكن أن يكونوا يعملون لصالح الدولة اليهودية.

ومضى للقول إن اللوم لا ينبغي أن يقع على السنة لأن "التكفيريين" قتلة لا ينتمون إلى أي ديانة أو طائفة.

وتحدث نصر الله في خطاب وجهه إلى أنصاره الجمعة بمناسبة ذكرى انتهاء حرب يوليو/تموز مع إسرائيل في عام 2006.

ويقول مراسل بي بي سي في لبنان إن التفجير مرتبط بالتأكيد بالنزاع في سوريا حيث يحارب حزب الله إلى جانب القوات الحكومية السورية.

المزيد حول هذه القصة