مسلحون يقتلون 11 شخصا جلهم مسيحيون بمحافظة حمص وسط سوريا

Image caption كان المسلحون الاكراد قد نجحوا الشهر الماضي في طرد الجهاديين من راس العين

قال ناشطون ووكالة الانباء السورية الرسمية إن مسلحين قتلوا بعد منتصف ليلة الجمعة 11 شخصا، معظمهم مسيحيون، في محافظة حمص وسط سوريا.

ووصفت وكالة (سانا) الرسمية الهجوم "بالمجزرة"، ولكن ناشطين يقولون إن بعضا من القتلى كانوا من عناصر الميليشيات الموالية للحكومة السورية.

وأكد المرصد السوري لحقوق الانسان المعارض ومقره بريطانيا أن تسعة من القتلى كانوا من المسيحيين.

وقالت (سانا) إن الهجوم وقع بعد منتصف ليلة الجمعة/السبت على الطريق الذي يربط بين قريتي عين العجوز والناصرة المسيحيتين.

رأس العين

على صعيد آخر، قال المرصد إن مسلحين مرتبطين بتنظيم القاعدة هاجموا قرية رأس العين ذات الاغلبية الكردية المحاذية للحدود مع تركيا، وان قتالا نشب فيها اسفر عن مقتل 17 شخصا.

وكان المسلحون الاكراد قد نجحوا الشهر الماضي في طرد الجهاديين من رأس العين.

وأدى الهجوم الاخير الى نزوح عدد كبير من سكان القرية الى تركيا المجاورة.

وقال المرصد إن الهجوم على رأس العين هو جزء من عملية واسعة النطاق اطلقها الجهاديون يوم الجمعة ضد عدد من القرى والبلدات الكردية شمالي وشمال شرقي سوريا، مضيفا ان الهجوم اسفر عن مقتل اربعة من رجال الميليشيات الكردية و11 جهاديا.

ونقلت وكالة فرانس برس عن ناشط كردي قوله إن "اشتباكات متقطعة ما زالت جارية في منطقتي اصفر نجار وتل حلف."

وكانت القوات الحكومية قد انسحبت من معظم المناطق ذات الاغلبية الكردية في العام الماضي بعد ان سلمت مسؤولية حفظ الامن فيها للميليشيات الكردية.

اختفاء

من ناحية أخرى، قالت منظمة العفو الدولية إن الفنان التشكيلي السوري البارز يوسف عبدلكي ومعارض آخر قد "تعرضا للتغييب."

وكان الاثنان، عبدلكي وعدنان الدبس، قد اعتقلا في الثامن عشر من يوليو/تموز في مدينة طرطوس الساحلية ولم يعرف مصيرهما منذ ذلك التاريخ.

المزيد حول هذه القصة