البحرين تحقق في أعمال شغب في سجن بالمحرق وناشطون يفيدون بجرح 40 سجينا

احتجاجات البحرين
Image caption تقول جماعات حقوقية إن 40 شخصا على الأقل قد جرحوا في مركز التوقيف.

قالت النيابة العامة البحرينية إنها باشرت التحقيق في ما تقول إنها أحداث شغب وقعت في مركز توقيف في محافظة المحرق بالبحرين، بينما يقول ناشطون إن 40 معتقلا قد جرحوا في محاولة قوات الأمن السيطرة على الأوضاع في هذا المركز.

وقالت وكالة الأنباء البحرينية إن الشرطة تدخلت بعد "قيام مجموعة من المحبوسين احتياطا في توقيف الحوض الجاف بأثارة الفوضى في أحد عنابر التوقيف وإتلاف محتوياته".

ونقلت عن تصريحات من النيابة العامة في المحرق قولها إن احداث الشغب وقعت بعد ضبط أحد الضباط وأفراد الحراسة هواتف نقالة داخل أحد العنابر.

وتتهم الشرطة السجناء بالاعتداء على الضابط وأفراد الشرطة بعد ضبطهم للهواتف، فضلا عن خلع الأبواب وإتلاف بعض المواد الكهربائية في العنبر.

وتقول جماعات حقوقية إن 40 شخصا على الأقل قد جرحوا.

احتجاجات

وكتب محمد المسقطي رئيس جمعية شباب البحرين لحقوق الإنسان في موقع تويتر الجمعة، أن الشرطة استخدمت "قنابل صاعقة وقنابل الغاز المسيل للدموع، فضلا عن الضرب بالهراوات" في تعاملها مع السجناء.

وأضاف أن السجناء عوقبوا بإجبارهم على الوقوف تحت لهيب الشمس لثلاث ساعات.

ويقبع معظم المعتقلين بتهم أمنية أو بسبب الاحتجاجات التي يقوم بها ناشطون من الأغلبية الشيعية في البحرين في مركز توقيف الحوض الجاف.

وقد تصاعد التوتر في البحرين بعد دعوة ناشطين الأربعاء الماضي إلى تنظيم احتجاجات قرب السفارة الأمريكية في المنامة، في تحد للمنع المفروض على المظاهرات والاحتجاجات في البلاد.

على أن نشر قوات كثيفة للقوات الأمنية حال دون تجمع المحتجين، في وقت أفاد فيه شهود عيان بوقوع تجمعات احتجاجية صغيرة في القرى الشيعية التي تتواصل فيها المظاهرات عادة.

وقد قتل 80 شخصا على الأقل منذ بدء الاحتجاجات التي أعقبت انتفاضات الربيع العربي في البحرين مطلع 2011، حسب احصاءات الرابطة الدولية لحقوق الإنسان.

المزيد حول هذه القصة