الحكومة اليمنية تعتذر عن الحروب التي شنها الرئيس السابق ضد الانفصاليين في الجنوب والحوثيين في الشمال

الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي
Image caption تعتبر هذه الخطوة ضرورية لإنجاح جهود المصالحة الوطنية

قدمت الحكومة اليمنية اعتذارا عاما عن الحروب التي شنت في عهد الرئيس السابق، علي عبد الله صالح، ضد الانفصاليين في الجنوب والحوثيين في الشمال.

ويأتي الاعتذار الذي تُلِي في التلفزيون الرسمي والصادر عن مجلس الحكومة في ظل جهود المصالحة الوطنية التي انطلقت في مارس/آذار الماضي في مسعى لمعالجة المظالم التي تشعر بها قطاعات واسعة من سكان الجنوب.

وجاء في بيان الاعتذار "تعتذر الحكومة عن حرب صيف عام 1994 وعما قامت به الحكومة السابقة ضد الجنوبيين باعتبار ذلك خطأ تاريخيا لا يمكن تكراره".

وتهدف اللجان المشكلة لهذا الغرض إلى اعتماد إصلاحات دستورية وإدارية كبيرة قبيل الانتخابات الوطنية المقررة في السنة المقبلة.

واعتذر البيان أيضا للسكان الحوثيين في محافظة صعدة بالشمال الذين ينتمون إلى الطائفة الشيعية على خلفية الحملات العسكرية المتكررة التي شنها نظام الرئيس السابق صالح ما بين 2004 و2010 على المنطقة.

واندلعت الحرب الأهلية بين شمال اليمن والنظام الماركسي في الجنوب في عام 1994 في أعقاب مرور أربع سنوات على اندماج البلدين في دولة واحدة.

وطالما اشتكى سكان الجنوب من تعرضهم للتمييز من طرف الشمال بما في ذلك طرد عشرات الآلاف من وظائفهم ومصادرة أصول تابعة للدولة وممتلكات خاصة وسحب المعاشات التقاعدية من أسر الجنود الذين قتلوا في حرب الجنوب.

المزيد حول هذه القصة