المعارضة التونسية ترفض مبادرة حركة النهضة وتعتبرها "مضيعة للوقت"

الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل، حسين العباسي
Image caption أعلنت حركة النهضة عن قبول مقترح الاتحاد العام التونسي للشغل ليكون منطلقا للحوار الوطني

رفضت المعارضة التونسية مقترحات قدمتها حركة النهضة الحاكمة لانهاء الازمة السياسية التي مر عليها نحو شهر.

وقال ناطق باسم الحركة الانقاذ الوطني التونسية المعارضة إن عرض النهضة باجراء محادثات من دون استقالة الحكومة "مضيعة للوقت."

وكانت حركة النهضة قد ألمحت إلى أنها قد تقبل بحكومة إنقاذ وطني اذا ما انطلق الحوار الوطني أولا.

وتتهم المعارضة الحكومة بسوء إدارة الاقتصاد، والوقوف وراء مقتل المعارضين البارزين شكري بلعيد ومحمد براهمي.

وكان رئيس حركة النهضة، راشد الغنوشي، أعلن الخميس عن قبول الحركة لمقترح الاتحاد العام التونسي للشغل لتكون منطلقا للحوار الوطني وذلك عقب خروجه من الاجتماع مع الأمين العام للاتحاد، حسين العباسي.

وقالت النهضة في بيان إنها تقبل مبادرة الاتحاد منطلقا للحوار للخروج بالبلاد من الأزمة.

وأضاف البيان أن حكومة الترويكا (الحكومة التونسية التي تقودها النهضة وعضوية حزبين آخرين وهما حزب المؤتمر من أجل الجمهورية والتكتل الديمقراطي من أجل العمل والحريات) لن تستقيل وستواصل مهامها إلى أن يفضي الحوار الوطني إلى "خيار توافقي يضمن استكمال مسار الانتقال الديمقراطي وإدارة انتخابات حرة ونزيهة."

لكن المنظمات الراعية للحوار وأحزاب المعارضة قالت إن الحاضرين أكدوا "تمسكهم بطلب واضح يمثل التجسيد الفعلي للقبول بالمبادرة من قبل حركة النهضة بالإعلان عن استقالة الحكومة والبدء في التشاور لاخيتار شخصية وطنية مستقلة تتولى تشكيل حكومة غير متحزبة مصغرة ولا تترشح للانتخابات المقبلة."

وتتواصل الدعوة إلى الحشد الشعبي بمدينة باردو التي تنتمي إلى ولاية تونس وتضم مقر مجلسي النواب والمستشارين والمجلس الدستوري السبت من قبل جبهة الإنقاذ التونسية للإعلان عن انطلاق "أسبوع الرحيل."

المزيد حول هذه القصة