مخيم الزعتري للاجئين: أطفال سوريا في طي النسيان

فر ما يقرب من مليوني شخص في سوريا عبر الحدود هربا من الصراع الدموي الدائر هناك. ووفقا لأحدث تقديرات للأمم المتحدة بلغ عدد اللاجئين من الأطفال نحو مليون طفل.

ولجأ معظم النازحين الذين أجبروا على ترك منازلهم ومدنهم إلى دول مجاورة.

ويعيش نحو 130 ألف لاجئ في الأردن في مخيم الزعتري في مساحة تبلغ 3 أميال في منطقة صحراوية معزولة.

ووفقا للتقديرات، نصف عدد اللاجئين في المخيم دون الثامنة عشرة.

يقع المخيم على بعد ما يقرب من 12 كيلومترا من الحدود السورية ويعد ثاني أكبر مخيم للاجئين في العالم بعد مخيم داداب شرقي كينيا وأصبح بمثابة أكبر رابع مدينة في الأردن.

افتتح المخيم في يوليو تموز عام 2012 وضم آنذاك 100 عائلة سورية واستغرق بناؤه 9 أيام.

يستقبل المخيم الآن قرابة ألفي شخص يوميا ويحوي 30 ألف بناية إيواء وبنايات إدارية.

ينفق قرابة نصف مليون دولار أمريكي يوميا لتوفير نصف مليون قطعة خبز و4.2 ملايين لتر من المياه لقاطني المخيم.

المخيم في نوفمبر 2012

Image caption الصورة من: DigitalGlobe البيانات من: UNOSAT

المخيم في يناير 2013

Image caption الصورة من: DigitalGlobe البيانات من: UNOSAT

المخيم في فبراير 2013

Image caption الصورة من: DigitalGlobe البيانات من: UNOSAT

المخيم في يوليو 2013

Image caption الصورة من: DigitalGlobe البيانات من: UNOSAT