مقتل 3 فلسطينيين في مواجهات مع الشرطة الإسرائيلية بالضفة

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

قتل ثلاثة فلسطينيون في اشتباكات مع القوات الإسرائيلية في مخيم قلنديا للاجئين بالضفة الغربية، حسبما أفادت مصادر فلسطينية.

وأوضحت مصادر بالقطاع الطبي الفلسطيني أن 19 شخصا أصيبوا في المواجهات.

وقال مسؤولون إسرائيليون إن حشدا ضخما هاجم قوات الشرطة بالحجارة والقنابل الحارقة أثناء عملية لإلقاء القبض على شخص، وأنه تم استخدام "أساليب فض الشغب".

وذكر مسعفون فلسطينيون أن القتلى قضوا جراء إصابتهم بذخيرة حية.

وذكرت مصادر فلسطينية أن القتلى هم روبين فارس (30 عاما) ويونس جحجوح (22 عاما) وجهاد أصلان (20 عاما). وأفادت المصادر بأن فارس وأصلان أصيبا بطلقات في الصدر.

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

وقال متحدث باسم الجيش الإسرائيلي، لبي بي سي إن قوات الأمن توجهت إلى المنطقة، التي تبعد نحو 12 كيلومترا شمال القدس، "لاعتقال عنصر إرهابي".

وأثناء العملية، بدأ مئات الفلسطينيين مهاجمة قوات الأمن باستخدام "الحجارة، بما شكل تهديدا وشيكا على حياتهم"، بحسب المتحدث، اللفتنانت كولونيل بيتر ليرنر.

"مثل هذا الحشد الضخم العنيف، الذي فاق عدده قوات الأمن بكثير، لا يتيح خيارا آخر سوى اللجوء إلى (استخدام) الذخيرة الحية للدفاع عن النفس."

وقالت لوبا سامري، المتحدثة باسم الشرطة الإسرائيلية، إن ثلاثة من ضباط الشرطة أصيبوا في إلقاء الحجارة.

وعلى الجانب الفلسطيني، أصدر نبيل أبو ردينة المتحدث باسم رئاسة السلطة الفلسطينية بيانا أدان فيه إسرائيل بشأن مقتل الفلسطينيين الثلاثة.

وقال إن السلطة الفلسطينية تدين مقتل فلسطينيين في قلنديا، وتعتبر أن الإستيطان وقتل الفلسطينيين هو رسالة استفزاز تعني أن إسرائيل غير معنية بالسلام.

وفي قطاع غزة، انتقدت حركة حماس ما حدث في مخيم قلنديا بوصفه "جريمة إسرائيلية".

واعتبر سامي أبو زهري، المتحدث باسم الحركة، ما حدث "نتيجة طبيعية للمفاوضات مع الاحتلال"، داعيا إلى "إطلاق يد المقاومة" في الضفة الغربية.

المزيد حول هذه القصة