كاميرون: استخدام الأسلحة الكيميائية "لا يمكن التهاون معه"

Image caption دعا كاميرون البرلمان البريطاني لبحث الخيارات تجاه الأزمة السورية

شدد رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون على أن استخدام الحكومة السورية المحتمل لأسلحة كيميائية "لا يمكن تبريره أخلاقيا"، مضيفا أن العالم لا يمكن أن يتخذ موقفا "سلبيا" في مواجهة "استخدام مفرط" للأسلحة المحظورة.

لكن كاميرون – الذي دعا البرلمان البريطاني للانعقاد لبحث الخيارات المحتملة تجاه الأزمة في سوريا - قال إن أي إجراء عسكري يجب أن يكون مناسبا وقانونيا.

وتقول حكومة الرئيس السوري بشار الأسد إنها لم تنفذ أي هجوما كيميائيا، واتهمت الولايات المتحدة ودولا أخرى باستخدام الهجوم المحتمل كذريعة لشن هجوما عليها.

وتدرس بريطانيا حاليا خيارات عسكرية محتملة في أعقاب هجوم وقع الأسبوع الماضي وتحقق فيه الأمم المتحدة.

وقال كاميرون إنه لم يتخذ أي قرار بعد لكن الولايات المتحدة وحلفاءها يتعين عليها اتخاذ قرار بشأن ما إذا كانت ثمة حاجة للقيام بعمل عسكري محدود لـ"ردع وتقليل احتمالية استخدام الأسلحة الكيميائية مستقبلا."

وأضاف: "ما شهدناه في سوريا هي مشاهد مروعة لقتلى ومعاناة بسبب استخدام نظام الأسد لأسلحة كيميائية."

وتقول الولايات المتحدة إن ثمة أدلة "واضحة" على أن حكومة الأسد تقف وراء هجوم الأسبوع الماضي على منطقة الغوطة الشرقية بضواحي دمشق.

لكن روسيا، أحد أبرز حلفاء سوريا، تشكك في ذلك.

ويقول وزير الدفاع تشاك هاغل إن القوات الأمريكية "مستعدة للمضي قدما" إذا جاءتها أوامر من الرئيس الأمريكي باراك أوباما، لكن الحقائق بشأن ما حدث في حاجة لتأكيدها قبل اتخاذ أي قرار.

وتلقي السلطات السورية بالمسؤولية على مسلحين معارضين تشن عليهم معارك قوية منذ أكثر من عامين.

وقام مفتشو أسلحة تابعون للأمم المتحدة بفحص موقع الهجوم المحتمل الاثنين، لكن أرجأوا زيارة ثانية للمنطقة الخاضعة لسيطرة المتمردين بعد تعرض موكبهم لهجوم.

المزيد حول هذه القصة