فقدان 4 من قوات حفظ السلام في دارفور جراء الفيضانات

قوات حفظ السلام في السودان
Image caption تضرر جراء الفيضانات التي ضربت أرجاء متفرقة من السودان أكثر من 300 ألف شخص

قالت مسؤولة في الأمم المتحدة إن أربعة من قوات حفظ السلام في دارفور بالسودان لا يزالون في عداد المفقودين بعدما جرفتهم السيول التي ضربت المنطقة في الآونة الأخيرة.

وكان أفراد قوات حفظ السلام المذكورون يرافقون قافلة مساعدات عندما جرفهم "تيار قوي"، حسب رانيا عبد الرحمن.

وأضافت قائلة إن فرق الإنقاذ عثرت على اثنين من قوات حفظ السلام أحياء.

وتضرر جراء الفيضانات في أرجاء متفرقة من السودان أكثر من 300 ألف شخص، وأدت إلى مقتل نحو 50 شخصا في شهر أغسطس/آب الجاري، حسب منظمة الصحة العالمية.

وأضافت المنظمة أن المناطق المحيطة بالعاصمة الخرطوم تضررت أكثر من غيرها إذ شهدت أسوأ فيضانات خلال ربع القرن الماضي.

ويذكر أن قوات حفظ السلام التي تشترك فيها قوات الأمم المتحدة وقوات الاتحاد الأفريقي من أكبر قوات حفظ السلام في العالم إذ يبلغ قوامها 20 ألف عنصر.

وكانت القوات في طريقها إلى منطقة مستري الواقعة على بعد 50 كيلومترا من الجنوب الغربي لعاصمة ولاية غرب دارفور، الجنينة، لتأمين حماية قافلة برنامج الأغذية العالمي عندما جرفتها مياه السيول.

وقالت أمور الماغرو، الناطقة باسم برنامج الأغذية العالمي، لوكالة فرانس برس إن مرافقي القافلة، وهم خمسة سودانيين وأجنبيين، في أمان.

ولم تكشف الأمم المتحدة عن جنسيات أفراد قوات حفظ السلام المفقودين.

وكان ثلاثة من قوات حفظ السلام التنازنيين ماتوا غرقا في أغسطس/آب السنة الماضية عندما غرقت العربة التي كانوا يستقلونها في نهر ممتلئ، حسب الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون.

المزيد حول هذه القصة