اعتقالات الإخوان: النيابة تحبس الشاطر وحجازي احتياطيا على ذمة التحقيقيات

مرشد الإخوان
Image caption تم تأجيل اتخاذ قرار بشأن محمد بديع المرشد العام للتنظيم حتى استكمال التحقيقات معه

أمرت النيابة العامة المصرية بحبس المهندس خيرت الشاطر نائب المرشد العام لتنظيم الإخوان المسلمين، والداعية صفوت حجازي، لمدة 15 يوما احتياطيا على ذمة التحقيقات التي تجري معهما في شأن أحداث العنف والقتل التي جرت في محيط ميدان النهضة ومنطقة بين السرايات.

وتم تأجيل اتخاذ قرار بشأن محمد بديع المرشد العام للتنظيم إلى الثلاثاء حتى استكمال التحقيقات معه.

وانتقل فريق من محققي النيابة إلى سجن طره، حيث تمت التحقيقات المباشرة مع المتهمين الثلاثة في ضوء الأدلة المتعددة المقدمة ضدهم والتي تتهمهم بارتكاب جرائم التحريض على العنف والقتل التي وقعت قبل فترة من فض اعتصام ميدان النهضة.

وأسندت النيابة إلى بديع والشاطر وحجازي تهم التحريض على القتل العمد والشروع فيه تنفيذا لغرض إرهابي، والتحريض على حيازة الأسلحة، والتحريض على البلطجة، وتأليف عصبة الغرض منها مقاومة السلطات والسكان بالسلاح.

كما قامت النيابة بمواجهة المتهمين بالأدلة المطروحة ضدهم والمتمثلة في تحريات أجهزة الأمن التي أشارت إليهم بأصابع الاتهام في ارتكاب الجرائم موضوع التحقيقات، وأقوال المجني عليهم والشهود، وما توصلت إليه تحقيقات النيابة.

وأنكر المتهمون الثلاثة ما نسب إليهم من اتهامات، نافيين ارتكابهم لأي منها على وجه الإطلاق.

مزيد من الاعتقالات

وكانت السلطات المصرية اعتقلت القياديين البارزين بجماعة الإخوان المسلمين أسامة ياسين، وزير الشباب السابق، ومحمد محمود حافظ، أحد أبرز مساعدي نائب مرشد الجماعة خيرت الشاطر، بحسب بيان لوزارة الداخلية.

وقال مصدر مسؤول لـ"بي بي بي سي" إن قوات الأمن لديها قائمة تضم نحو 16 شخصا آخرين صادرة بحقهم أوامر ضبط وإحضار من النيابة العامة.

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

وأوضح المصدر، الذي رفض نشر اسمه، أن من أبرز المطلوب القبض عليهم القياديين بجماعة الإخوان المسلمين محمد البلتاجي وعصام العريان، بالإضافة إلى عاصم عبد الماجد القيادي بالجماعة الاسلامية المتحالفة مع الإخوان.

في غضون هذا، أمر النائب العام المصري المستشار هشام بركات الاثنين بإحالة 63 متهما من أعضاء جماعة الإخوان المسلمين وأنصار الرئيس المعزول محمد مرسي بمدينة الاسكندرية الساحلية، إلى محكمة الجنايات، وذلك عقب اتهامهم بـ"القتل العمد والإرهاب".

وصرح المستشار أحمد الركيب، المتحدث الرسمي باسم النيابة العامة المصرية، بأن المتهمين ارتكبوا "جرائم عنف وترويع وبلطجة".

وقال المستشار الركيب إن المتهمين من أنصار مرسي "أطلقوا النار صوب متظاهرين سلميين" معارضين له، و"اعتدوا عليهم بقصد قتلهم وإرهابهم" لمنعهم من التظاهر السلمي.

وكانت السلطات في مصر قد اعتقلت المئات من أعضاء جماعة الإخوان المسلمين وأحزاب إسلامية متحالفة معها بعدما عزل الجيش مرسي، المحتجز حاليا في مكان غير معلوم.

ومن بين المعتقلين المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين محمد بديع ونائبه رشاد البيومي والمرشد العام السابق مهدي عاكف ورئيس حزب الوسط أبو العلا ماضي ونائبه عصام سلطان.

ويواجه الرئيس المعزول اتهامات بـ"التخابر" و"قتل وخطف ضباط وجنود"، فيما يواجه بديع والشاطر وعاكف تهم منها "التحريض على قتل متظاهرين".

المزيد حول هذه القصة