أين تقف الدول المختلفة من الأزمة في سوريا

تناقش الولايات المتحدة وحلفاؤها إمكانية تنفيذ عملية عسكرية على أهداف في سوريا، فما هو موقف الدول المختلفة في المنطقة وخارجها؟

جيران سوريا

تركيا

كانت تركيا من أشد منتقدي نظام الرئيس بشار الأسد منذ بداية اندلاع الانتفاضة في سوريا.

وصرح وزير الخارجية التركي أحمد داوود أوغلو الاثنين لصحيفة "مليات" التركية بأن بلاده مستعدة للانضمام لتحالف دولي من أجل توجيه ضربة لسوريا، حتى في غياب تفويض من مجلس الأمن الدولي.

السعودية والخليج

ويعتقد أن دول الخليج تقدم دعما ماليا للمعارضة المسلحة ضد الحكومة السورية. وكانت هناك خصومة سياسية بين السعودية والنظام السوري لسنوات، وقد أبدت السعودية نشاطا في تشجيع اتخاذ خطوات ضد سوريا.

وأفادت تقارير أن السفير السعودي السابق للولايات المتحدة، بندر بن سلطان، كان في الفترة الأخيرة يحاول تعبئة دعم دولي للمعارضة المسلحة.

إسرائيل

بالرغم من تجنب إسرائيل في البداية أي ضلوع في النزاع السوري، فإنها نفذت لاحقا ثلاث ضربات عسكرية على أهداف في سوريا.

وكان الهدف الذي تناقلته التقارير هو الحيلولة دون وصول أسلحة من سوريا إلى حزب الله اللبناني.

وقد سقطت قذائف سورية في مرتفعات الجولان الواقع تحت الاحتلال الإسرائيلي، وردت إسرائيل على النار.

وأدان مسؤولون إسرائيليون مؤخرا استخدام أسلحة كيماوية في سوريا، ولمحوا إلى دعمهم لأي عمل عسكري ضد النظام.

لكن إسرائيل واعية لاحتمال انعكاس أي عملية عسكرية غربية ضد سوريا عليها، كما حصل في حرب الخليج عام 1991، حين أطلق العراق صواريخ في اتجاه إسرائيل بعدما تعرضت للهجوم.

وتفيد التقارير أن المواطنين في إسرائيل بدؤوا بشراء أقنعة الغاز، تحسبا لعمل عسكري.

لبنان

صرح وزير الخارجية اللبناني عدنان منصور للإذاعة اللبنانية الاثنين أنه لا يدعم ضرب سوريا، وأضاف "لا أعتقد أن هذا سيخدم السلام والاستقرار في المنطقة".

ويعتقد أن انفجارين وقعا في لبنان مؤخرا وأوديا بحياة 60 شخصا على صلة بالأحداث في سوريا.

وقد شارك مقاتلون من حزب الله اللبناني في القتال إلى جانب قوات الحكومة السورية، كما أفادت تقارير بمشاركة مقاتلين من الطائفة السنية في لبنان إلى جانب مسلحي المعارضة.

وكذلك يستضيف لبنان على أراضيه عددا من اللاجئين السوريين.

إيران

كانت إيران الحليف الرئيسي لسوريا منذ ما قبل اندلاع النزاع فيها، وهي تنتقد بشدة أي تدخل خارجي.

وحذرت إيران الثلاثاء مسؤولا أمميا كان في زيارتها من أن أي عمل عسكري في سوريا سيكون له "عواقب وخيمة".

وكرر المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية عباس عرقجي ادعاءات أن المعارضة كانت وراء الهجوم الكيماوي المفترض.

خارج المنطقة

الولايات المتحدة

كان رد الفعل الأمريكي الأولي لتقارير حول هجوم كيماوي في سوريا متحفظا، ثم بدأ الخطاب ينحو في اتجاه التشدد في الأيام الأخيرة.

وقال وزير الخارجية الأمريكي جون كيري إن "استخدام الأسلحة الكيماوية في سوريا، لا يمكن إنكاره، وهو عمل بشع".

وقد عززت واشنطن وجودها العسكري شرقي البحر المتوسط، مما يؤكد التخمينات بأنها تعد لضربة عسكرية وشيكة.

ويعتقد المراقبون أن الضربة ستكون عبارة عن صواريخ كروز تنطلق من قطع بحرية أمريكية في عرض البحر في اتجاه أهداف ومنشآت عسكرية سورية.

بريطانيا

تعد بريطانيا خطط طوارئ لعمل عسكري، كما قال رئيس الوزراء ديفيد كاميرون، الذي أكد أن أي عمل لا بد أن يكون "محسوبا، وقانونيا، ومبنيا على اتفاق مع الحلفاء الدوليين".

وقد صرح وزير الخارجية ويليام هيغ لبي بي سي الاثنين بأن الضغوط الدبلوماسية على سوريا قد فشلت، وأن بريطانيا والولايات المتحدة وفرنسا لا يمكن أن تسمح بفكرة استخدام سلاح كيماوي في القرن الواحد والعشرين، دون عقوبة.

فرنسا

بعد مضي يوم على ورود أخبار هجوم كيماوي في الغوطة طالب وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس "برد فعل باستخدام القوة"، في حال إثبات الهجوم الكيماوي.

وقال إنه يمكن تجاوز مجلس الأمن الدولي في بعض الحالات.

وتعد فرنسا من أكثر الدول تشددا فيما يتعلق بسوريا، وكانت أول دولة أوروبية اعترفت بائتلاف المعارضة الرئيسي ممثلا شرعيا للشعب السوري.

وقد قادت فرنسا وبريطانيا حملة في الاتحاد الأوروبي لرفع حظر إرسال أسلحة إلى سوريا، تمهيدا لتسليح المعارضة.

روسيا

روسيا هي أحد أهم الحلفاء الدوليين للأسد، وتتبنى الحل السياسي للأزمة.

وانتقدت روسيا بشدة فكرة تدخل عسكري غربي، وقالت إن أي تدخل خارج نطاق مجلس الأمن يهدد بنتائج وخيمة على دول أخرى في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

الصين

انضمت الصين إلى روسيا في معارضة القرارات الدولية المضادة للنظام السوري، وانتقدت احتمال توجيه ضربة عسكرية إلى سوريا.

وقالت وكالة أنباء شينخوا الرسمية إن الدول الغربية تقفز إلى استنتاجات بخصوص استخدام الأسلحة الكيماوية قبل أن ينهي مفتشو الأمم المتحدة تحقيقاتهم.

المزيد حول هذه القصة