الصراع في سوريا: الإبراهيمي يطالب أمريكا وروسيا بتقديم ما لديهما من أدلة للأمم المتحدة

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

قال مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا الأخضر الإبراهيمي لبي بي سي إنه حث الولايات المتحدة على التمهل حتى تتأكد بوضوح مما حدث في ضواحي العاصمة السورية دمشق الأسبوع الماضي.

ودعا الإبراهيمي أمريكا وروسيا - التي تقول إن مسلحي المعارضة هم المسؤولون عن الهجوم الكيماوي المفترض - بتوفير ما لديهما من أدلة للأمم المتحدة، حتى تتمكن من إعلان الجهة المسؤولة عن الهجوم.

مواصلة المهمة

وقد غادر مفتشو الأسلحة التابعون للمنظمة الدولية الفندق الذي يقيمون فيه في دمشق الأربعاء لاستكمال تحقيقاتهم عقب الهجوم الذي وقع الأسبوع الماضي في ضواحي دمشق، واستخدم فيه - كما يظهر - غاز سام.

Image caption الإبراهيمي طالب أمريكا بالتمهل حتى يتضح ما حدث.

وكانت مهمة المفتشين قد تعثرت بسبب بعض المخاوف الأمنية، في أعقاب إطلاق بعض القناصة المجهولين النار على قافلتهم الاثنين، وهم في طريقهم إلى الموقع الذي قيل إن الهجوم قد وقع فيه.

"لاشك"

وكان الرئيس الأمريكي باراك أوباما، ورئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون قد اتفقا خلال محادثة هاتفية الليلة البارحة - بحسب ما صرح به مكتب كاميرون - على أنه لا شك في وقوع هجوم بالأسلحة الكيماوية في سوريا الأسبوع الماضي، وأن الرئيس السوري بشار الأسد يتحمل المسؤولية عنه.

وقال متحدث باسم كاميرون إن الزعيمين لم يقررا بعد ما هو الإجراء الذي يجب اتخاذه.

وحتى الآن لم تنشر الولايات المتحدة تقريرها الاستخباراتي عن الهجوم، لكن وسائل الإعلام الأمريكية تفيد بأن الاستخبارات تمكنت من التنصت على محادثات هاتفية بين مسؤولين في وزارة الدفاع السورية في أعقاب الهجوم تحدد الجهة التي تتحمل المسؤولية.

المزيد حول هذه القصة