حماس تنفي اقتحام مقر الجالية المصرية في غزة

Image caption إسماعيل هنية رئيس الحكومة المقالة في غزة

نفت وزارة الداخلية والأمن الوطني بحكومة حماس في غزة اقتحام عناصرها المركز الثقافي المصري مبينةً أن ما حدث هو استدعاء مدير المركز بناءً على طلب من النيابة العامة للتحقيق معه في قضايا جنائية.

وقال الناطق باسم الوزارة إسلام شهوان في تصريح على صفحته على "الفيسبوك" إن الجمعية لم تكن مرخصة، ولم تحصل على موافقة وزارة الداخلية بشأن إجراءات العمل وفق قانون الجمعيات الأهلية.

وأكد أن الجمعية لم تكن ممثلة للجالية المصرية مطلقًا، وهي عبارة عن فكرة شخصية نابعه من قبل مديرها، مشيرًا إلى أن السفير المصري ابلغ الوزراة في اتصال هاتفي أن هذه الجمعية لا تمثل الجالية لا من قريب ولا بعيد.

وبيّن شهوان أن استدعاء مدير الجمعية تم بناءً على طلب إحضار من النيابة العامة للتحقيق معه حول بعض القضايا المالية، وشكاوي من المواطنين تقدموا بها للنائب العام.

وبحسب مصادر في الجالية المصرية فإن قوة تابعة للأمن الداخلي التابع لحكومة حماس اقتحمت مقر الجالية واعتقلت جميع المتواجدين فيه وصادرت أجهزة الكمبيوتر والوثائق.

وكانت الخارجية المصرية قد أدانت في بيان رسمي ما قالت إنه "عمل غير مسؤول" من قبل عناصر الأمن الداخلي في غزة.

وقال البيان "تعرب وزارة الخارجية عن استنكارها وإدانتها الشديدتين لمثل هذا العمل غير المسؤول وتطالب بالإفراج الفوري عنهم وإعادة الأجهزة المصادرة".

وكان مدير الجالية المصرية في قطاع غزة قد اصدر بيانا قبل أيام أيد فيه ما أسماه "ثورة 30/6" والجيش المصري ورجح نشطاء أن يكون ذلك هو السبب وراء الاقتحام.

المزيد حول هذه القصة