سوريا: المعارضة المسلحة تخطط لشن هجمات بالتزامن مع الضربات الغربية

سوريا
Image caption تستعد المعارضة للسيطرة على بعض المناطق "التي ستصاب بالضعف جراء الضربات"

يستعد مقاتلو المعارضة المسلحة السورية لشن هجمات على مواقع القوات النظامية بالتزامن مع الضربات العسكرية التي ستقودها الولايات المتحدة لكن ليس ثمة خطط للتنسيق مع القوات الغربية، حسب قائد عسكري في المعارضة المسلحة.

وقال قاسم سعد الدين وهو عقيد سابق في الجيش السوري والناطق باسم المجلس العسكري الأعلى وهو الذراع العكسري للمعارضة إن المجلس أرسل خطة عمل إلى طائفة من المجموعات المقاتلة بهدف تطبيقها في حال توجيه ضربات عسكرية إلى القوات النظامية.

وأضاف لوكالة رويترز "نأمل في الاستفادة من ضعف بعض المناطق عندما تتعرض للضربات".

وأوضح قائلا "أرسلنا لهم خطة عسكرية تشمل الاستعدادات لمهاجمة بعض الأهداف التي نتوقع أن تضرب خلال الضربات الأجنبية ومواقع آخرى نأمل في مهاجمتها في الوقت ذاته".

وقال سعد الدين إن الخطط "أعدت بدون مساعدة من القوات الأجنبية"، مضيفا أن "الولايات المتحدة أو البلدان الغربية الأخرى لم تقدم أي مساعدة في هذا الشأن."

ومضى سعد الدين للقول إن "الولايات المتحدة تعتبرنا أحد طرفي الحرب الأهلية. لم يتحدثوا مع قيادة الثوار بصفة عامة رغم أنهم أجروا اتصالات مع القادة السياسيين في الائتلاف".

وقال سعد الدين "ربما جرت اتصالات مع رئيس المجلس، سليم ادريس، لكن لا يمكن لي أن أؤكد ذلك".

وأضاف سعد الدين بخصوص الضربة المتوقعة على سوريا "يتوقع أن تحدث الضربات خلال الأيام المقبلة وتستمر ثلاث أيام"

وكانت الولايات المتحدة قالت الجمعة إنها تخطط لتوجيه ضربة "محدودة" للنظام السوري بهدف معاقبته على الهجوم الكميائي "الوحشي والصارخ" الذي تقول إنه أدى إلى مقتل أكثر من 1400 شخص قبل عشرة أيام في الغوطة في مشارف العاصمة دمشق.

لكن الحكومة السورية تنفي استخدام الأسلحة الكيميائية.

المزيد حول هذه القصة