وصول المفتشين الدوليين الى هولندا وتحذيرات من السفر الى لبنان

في مطار بيروت
Image caption موكب الخبراء الدوليون لدآ وصوله إلى مطار بيروت الدولي

قال متحدث باسم مطار روتردام في هولندا إن طائرة تقل مفتشي الأسلحة التابعين للأمم المتحدة الذين كانوا يجمعون أدلة وعينات تتعلق بالاستخدام المزعوم لأسلحة كيماوية في سوريا هبطت في المطار اليوم السبت.

وقال متحدث باسم منظمة حظر الأسلحة الكيماوية إن المفتشين سيعودون إلى مقر المنظمة في لاهاي.

وأضاف انه سيتم توزيع العينات التي جلبها المفتشون معهم على عدة مختبرات لفحصها.

وقالت وزارة الخارجية الألمانية إن المفتشين غادروا بيروت في وقت مبكر اليوم السبت على متن طائرة قدمتها الحكومة الألمانية.

وغادر خبراء الاسلحة سوريا يوم السبت بعد التحقيق في هجوم بالغاز السام قتل مئات المدنيين. وقالت الولايات المتحدة انها تخطط "لرد محدود لمعاقبة الرئيس السوري بشار الاسد على الهجوم الوحشي والصارخ".

وقال الرئيس الأمريكي باراك اوباما ان الولايات المتحدة التي لها خمس مدمرات مزودة بصواريخ كروز في المنطقة تخطط لعمل عسكري "ضيق ومحدود" لن يشمل قوات برية على الارض أو مهمة مفتوحة.

وفي علامة على ان الولايات المتحدة ربما تستعد لعمل، قال مسؤول رفيع بوزارة الخارجية الأمريكية ان وزير الخارجية جون كيري تحدث الجمعة الى وزراء خارجية الدول الاوروبية والخليجية الرئيسية والأمين العام للجامعة العربية.

ووصل فريق خبراء الاسلحة التابع للامم المتحدة الى مطار بيروت الدولي يوم السبت بعد عبور الحدود البرية من سوريا الى لبنان في وقت سابق اليوم.

وزار الفريق المكون من 20 شخصا بينهم خبراء في حظر انتشار الاسلحة الكيماوية مناطق يسيطر عليها مقاتلو المعارضة في ضاحية الغوطة دمشق ثلاث مرات وأخذوا عينات دماء وأنسجة من الضحايا. كما أخذوا عينات من التربة والملابس وشظايا الصواريخ.

وسترسل العينات الى مختبرات في أوروبا، وعلى الأرجح الى السويد وفنلندا لتحليلها.

ويفحص خبراء الامم المتحدة العينات بحثاً عن غاز السارين وغاز الخردل ومواد سامة اخرى.

ويهدف التحليل إلى إثبات ما اذا كان هجوم كيماوي قد وقع لا ان يحدد الجانب المسؤول عن الهجوم الذي وقع يوم 21 اغسطس اب على ضاحية بدمشق.

لا جدولاً زمنياً

وقال دبلوماسيون إن الامين العام للامم المتحدة بان كي مون أبلغ الدول الاعضاء في مجلس الامن بأن النتائج النهائية قد لا تصبح جاهزة قبل اسبوعين.

ونشرت الولايات المتحدة تقريرها غير السري الذي اعدته المخابرات بشأن الهجوم الذي قال كيري انه قتل 1429 مدنيا سوريا وانه من الواضح ان من قام به هو قوات الاسد.

وقال كيري: "اذا اخترنا ان نعيش في العالم حيث أمكن "لبلطجي وقاتل مثل بشار الأسد أن يقتل الآلاف من أفراد شعبه بالغاز دون أن ينال عقابه" فإن ذلك قد يقدم مثالا سيئا لآخرين يحذون حذوه مثل إيران وحزب الله وكوريا الشمالية.

وتلقي سوريا باللوم في الهجوم على معارضين يقاتلون للاطاحة بالاسد. وتقول روسيا الحليف الرئيسي لسوريا ان أي هجوم على سوريا سيكون غير قانوني ويزيد من اشتعال الحرب الاهلية هناك.

ونفت وزارة الخارجية السورية ان الحكومة استخدمت اسلحة كيماوية ضد شعبها. وقالت الوزارة ان اتهامات كيري "محاولة يائسة" لتبرير ضربة عسكرية.

وكان توجيه ضربة عسكرية أمريكية لسوريا يعد أمراً غير مرجح اثناء وجود خبراء الامم المتحدة هناك. لكن حتى بعد رحيلهم فإن التوقيت الدقيق مازال غير مؤكد.

مجلس الشيوخ

وقال متحدث باسم السناتور ميتش ماكونيل، زعيم الاقلية في مجلس الشيوخ، ان البيت الابيض سيطلع اعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريين بشأن سوريا في مؤتمر عن طريق الهاتف يوم السبت بناء على طلب من ماكونيل.

وفي تعليقات للصحفيين في البيت الابيض الجمعة لم يحدد أوباما توقيتا زمنيا للعمل العسكري.

وقال: "لا يمكننا ان نقبل عالما يقتل فيه النساء والأطفال والمدنيون الابرياء بالغاز على نطاق مرعب."

وفي سوريا، استعد ناشطون وسكان في دمشق والمناطق المحيطة بها للضربة العسكرية.

وقال رجل يدعى يوسف كان يحمل كيسا بلاستيكيا ممتلئا بالوثائق "هل أضعها في منزل والدي؟ أم منزل والدي زوجتي ؟ أم اضعها في مكان العمل ؟ لا يمكننا ان نحدد ما هي المنطقة الآمنة ولا أعرف أين أخفيها."

وقال: "هذه وثيقة زواجي وجواز سفري وسند ملكية المنزل وشهادة التخرج وجميع وثائق زوجتي أيضا. لا يمكننا ان نحدد أين نضعها في مكان آمن".

تدريبات طبية

وقال أطباء على مشارف العاصمة انهم يدربون مجموعات ويحاولون تأمين شحنات ارسلت من منظمات اغاثة من الاتروبين والاكسجين التي يحتاجون اليهما في معالجة ضحايا الاسلحة الكيماوية.

وقال طبيب يدعى أكرم في عربين التي يسيطر عليها مقاتلو المعارضة: "نشعر بالقلق من وقوع هجوم كيماوي اخر اذا نفذت دول اجنبية الهجوم كنوع من الانتقام أو من يدري ماذ سيحدث."

وقال معارضون انهم يستعدون لضربة.

وقال مصدر للمعارضة رفض الكشف عن اسمه: "اننا جميعا ننتظر المجهول الان وننتظر سماع نبأ عن التوقيت."

وأضاف: "المعارضون يحاولون إعداد خطة للاستفادة من أي ضربة لكن هذا أمر صعب لاننا لا نعرف متى أو أين أو كيف ستكون الضربة."

تحذيرات من السفر الى لبنان

ونصحت عدة دول مواطنيها بعدم السفر الى لبنان. والدول التي اصدرت نصيحة هي البحرين والكويت وبريطانيا وفرنسا بينما أبلغت النمسا مواطنيها بالاتصال بسفارتها في لبنان قبل السفر الى هناك.

وذكرت وكالة الأنباء في كل من البحرين والكويت ان الدولتين حثتا رعاياهما في لبنان على مغادرة ذلك البلد على الفور.

وقال مصدر أمني رفيع في لبنان ان 14 ألف شخص غادروا البلاد يوم الخميس وأن معظمهم أوروبيون.

المزيد حول هذه القصة