الدستور المصري: الرئاسة تعلن تشكيلة لجنة الخمسين

Image caption تلقى الرئيس المؤقت ترشيحات من جهات مختلفة

أعلنت الرئاسة المصرية أسماء أعضاء لجنة الخمسين الذين وقع عليهم الاختيار للاضطلاع بمهمة تعديل دستور 2012 المعطل منذ اطاحة الجيش بالرئيس المعزول محمد مرسي بعد احتجاجات شعبية.

وتضم اللجنة ممثلين عن أحزاب الوفد، والكرامة، والمصري الديمقراطي الاجتماعي، والنور السلفي.

كما تضم ممثلين عن نقابات واتحادات مهنية ومجالس قومية وجامعات، بالإضافة إلى ممثلين عن مؤسستي الجيش والشرطة.

ومن المؤسسات الدينية، تضم اللجنة ممثلين عن الأزهر والكنيسة الارثوذكسية والطائفة الانجيلية.

وفضلا عن هذا، تشمل اللجنة ممثلين عن نقابات واتحادات عمالية وممثلين عن حركات شبابية مثل "تمرد" و"ائتلاف شباب الثورة" و"جبهة 30 يونيو".

وتشمل اللجنة في عضويتها خمس نساء.

ولم تمثل جماعة الإخوان المسلمين أو حزب الحرية والعدالة المنبثق عنها في اللجنة.

ومنحت اللجنة إمكانية الاستعانة بمن تراه من الخبراء، وتعقد جلساتها بمجلس الشورى.

وسيكون على اللجنة إعداد مشروع نهائي بالتعديلات الدستورية خلال 60 يوما على الأكثر تمهيدا لطرحها لاستفتاء شعبي.

"صحة مرشد الإخوان"

على صعيد آخر، مدّدت السلطات المصرية اعتقال عدد من أعضاء جماعة الإخوان المسلمين الذين تم احتجازهم بعد فض اعتصامين لمؤيدي الرئيس المعزول محمد مرسي الشهر الماضي.

وأمرت النيابة العامة بتجديد حبس كل من محمد مهدي عاكف المرشد العام السابق للجماعة، ومحمد سعد الكتاتني رئيس مجلس الشعب السابق لمدة 15 يوما احتياطيا على ذمة التحقيقات في قضية "التحريض على قتل متظاهرين أمام مقر مكتب الإرشاد" بضاحية المقطم خلال أحداث 30 يونيو/حزيران.

هذا وأكد أحد أفراد أسرة محمد بديع المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين أنه بصحة جيدة وأن ما تردد عن إصابته بأزمة قلبية وكسر في الفك غير صحيح.

وأضاف زوج ابنة بديع في تصريحات نقلها الموقع الرسمي لحزب الحرية والعدالة عقب زيارته إن "بديع بخير حال وصحة"، نافيًا ما تردد عن تدهور صحته إلا أنه محبوس انفراديًا ولا يسمح له بمقابلة المعتقلين الآخرين.

في سياق منفصل، أفادت مصادر أمنية وشهود عيان بأن الجيش المصري دمر فجر الأحد خمسة أنفاق شمالي معبر رفح البري لتهريب البضائع إلى قطاع غزة.

وفي نبأ آخر، أكد مصدر أمني مصري أن متهما ألقي القبض عليه بمدينة العريش اعترف بقتل جنود الأمن المركزى الخمسة والعشرين على طريق العريش-رفح.

كان مسلحون هاجموا حافلتين تابعتين للشرطة شمالي شبه جزيرة سيناء وقتلوا 25 عنصرا من قوات الامن المركزي أثناء مرورهما بقرية تقع قرب مدينة رفح المحاذية لقطاع غزة .

يذكر أن سيناء ما لبثت تشهد هجمات يشنها مسلحون بشكل شبه يومي منذ الثالث من يوليو/ تموز الماضي عندما عزل مرسي.

المزيد حول هذه القصة