الأزهر يرفض ضرب سوريا، والبابا يدعو للصوم لأجلها

Image caption البابا فرانسيس يدعو لصيام السبت القادم من أجل سوريا

أعلن الأزهر رفضه توجيه أي ضربة عسكرية لسوريا، باعتباره "اعتداء على الأمة العربية والإسلامية".

وعبّر الأزهر في بيان عن "رفضه الشديد واستنكاره" لقرار الرئيس الأمريكي باراك اوباما توجيه ضربة عسكرية لسوريا.

واعتبر الأزهر أن في القرار الأمريكي "اعتداء وتهديدا للأمة العربية والإسلامية وتعريضا للسلم والأمن الدوليين للخطر".

وأكد بيان الأزهر على "حق الشعب السوري في تقرير مصيره واختيار حكامه بحرية وشفافية"، معربا عن "استهجانه لاستخدام الأسلحة الكيميائية، أيا كان مستخدمها".

دعوة للصوم

من جهته، دعا البابا فرنسيس بابا الفاتيكان العالم أجمع إلى تخصيص السبت المقبل كيوم للصيام والصلاة من أجل السلام في سوريا وفي الشرق الأوسط، مكررا بذلك دعوة مماثلة وجهها البابا يوحنا بولس الثاني بعد اعتداءات 11 سبتمبر/ أيلول 2001.

ودعا البابا الأرجنتيني الجنسية "جميع الإخوة المسيحيين غير الكاثوليك والتابعين للديانات الأخرى وجميع الرجال من ذوي الإرادة الصالحة" للانضمام إلى هذا اليوم أيضا.

وفي نداء مؤثر أمام عشرات آلاف الأشخاص المحتشدين في ساحة القديس بطرس بروما للمشاركة في الصلاة أدان البابا بحزم استخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا وكرر معارضته الشديدة لأي تدخل مسلح.

وأضاف البابا فرنسيس "إني وبحزم شديد أدين استخدام الأسلحة الكيمياوية وأقول لكم إن صور الأيام المنصرمة البشعة ما زالت منطبعة في الذهن وفي القلب".

المزيد حول هذه القصة