مقتل 14 في هجمات متفرقة في العراق

عقب انفجار في بغداد
Image caption ارتفعت وتيرة أحداث العنف منذ ابريل/نيسان

قتل 14 شخصا وجرح العشرات في هجمات وقعت في أنحاء متفرقة من العراق الإثنين.

ففي بغداد نجا زعيم مناهض للقاعدة هو وسام الحردان من محاولة اغتيال تعرض لها بالقرب من منزله في حي الحارثية، بينما قتل ستة من حراسه وأحد المارة من المدنيين.

وكان الحردان قد عين مؤخرا قائدا لميليشيا "الصحوة" السنية التي كانت قد انضمت للجيش الأمريكي في حربه ضد تنظيم القاعدة في أوج الحرب في العراق.

وفي وقت لاحق صدم انتحاري بسيارته المحملة بالمتفجرات حاجزا أمنيا بالقرب من مدينة بعقوبة، مما أدى الى مقتل أربعة أشخاص وجرح 12 آخرين، حسب مصادر أمنية وطبية.

وفي الموصل انفجر لغم أثناء مرور موكب لدبلوماسي تركي كان متوجها إلى مدينة إربيل، ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم.

يذكر أن العلاقات بين تركيا والعراق متوترة منذ منحت الأولى حق اللجوء لنائب الرئيس العراقي طارق الهاشمي عقب الحكم عليه بالإعدام بعد إدانته بالأمر بتنفيذ اغتيالات بحق مسؤولين حكوميين.

وفي جنوب شرقي بغداد فتح رجال شرطة النار في شارع تجاري وقتلوا شخصين، ولم يتضح سبب إطلاقهم النار.

وفي ضاحية البيعة في بغداد قتل شخص بينما كان يمشي بالقرب من منزله، حسب مصادر الشرطة.

يذكر أن وتيرة العنف قد ارتفعت منذ شهر إبريل/نيسان الى مستويات لم تصلها منذ عام 2008، وقتل أكثر من 4 آلاف شخص في الشهور الخمسة الأخيرة.

المزيد حول هذه القصة