نقابة الشغل في تونس: فشل الوساطة بين الحكومة والمعارضة

Image caption النقابة تتهم الحكومة بالمناورة

أعلن المتحدث باسم الاتحاد التونسي العام للشغل فشل جهود الاتحاد للتوسط بين حركة النهضة، التي تقود الحكومة، والمعارضة، لحل أزمة سياسية تشهدها البلاد منذ أكثر من شهر.

وقال سامي الطاهري، في تصريح لوكالة الأنباء الفرنسية، "إن مظاهر الفشل واضحة"، واتهم حركة النهضة "بالمناورة لربح الوقت".

وتعيش تونس أزمة سياسية منذ اغتيال المعارض، محمد البراهمي، الذي قتل بالرصاص في 25 يولوي/تموز الماضي، في حادثة هي الثانية خلال أقل من ستة أشهر، بعد اغتيال المعارض الآخر، شكري بلعيد.

وطالبت المعارضة، بعد اغتيال البراهمي، بحل الحكومة والمجلس التأسيسي (البرلمان) وتشكيل حكومة غير متحزبة، ومراجعة مئات التعيينات "الحزبية" في الإدارة التونسية، وهي مطالب رفضتها حركة النهضة.

ومن جهة أخرى، اتهمت نقابة لقوات الأمن القضاء التونسي بأطلاق سراح "عناصر إرهابية" من جماعة الشريعة بتونس، التي صنفتها الحكومة "تنظيما إرهابيا"، وطالبت النقابة بفتح تحقيق في القضية.

وكان رئيس الحكومة، علي العريض، القيادي في حركة النهضة، أعلن تصنيف تنظيم "أنصار الشريعة" في تونس "تنظيما إرهابيا"، واتهمه بالضلوع في اغتيال المعارضين شكري بلعيد ومحمد البراهمي.

المزيد حول هذه القصة