أوباما يحصل على دعم زعماء بالكونغرس للضربة المحتملة ضد سوريا

Image caption أوباما يقول إن لديه استراتيجية ستسمح برفع قدرات المعارضة

حصل الرئيس الأمريكي باراك أوباما على دعم زعماء من الحزبين الديمقراطي والجمهوري في الكونغرس لتوجيه ضربة عسكرية ضد سوريا.

وذكر أوباما لزعماء مجلس النواب خلال اجتماع في البيت الابيض إن هناك حاجة لشن "ضربة محدودة لتحجيم قدرات" الرئيس السوري بشار الأسد بعد هجوم كيماوي مزعوم.

وقال للصحفيين "ما نتصوره شيء محدود سيحد من قدرات الأسد."، مضيفا "في نفس الوقت لدينا استراتيجية أوسع ستسمح لنا برفع قدرات المعارضة."

وقال أبرز اثنين من الجمهوريين في مجلس النواب وهما جون بينر رئيس المجلس واريك كانتور زعيم الأغلبية بالإضافة إلى زعيمة الديمقراطيين نانسي بيلوسي انهم سيدعمون التدخل العسكري ضد سوريا.

وقال بينر للصحفيين "الولايات المتحدة هي وحدها التي تمتلك القدرة على وقف الأسد وتحذير الآخرين في انحاء العالم من ان انتهاج مثل هذا السلوك لن يتم التغاضي عنه."

كان أوباما دعا زعماء الكونغرس خلال لقاء عقد في البيت الابيض إلى التصويت بشكل عاجل على خطته مؤكدا أن تلك " الخطة ستكون محدودة النطاق ولن تكرر حروب أمريكا الطويلة في العراق وأفغانستان".

وجاء التأييد في الوقت الذي يكثف فيه أوباما جهوده لكسب التأييد لتوجيه ضربة عسكرية لسوريا ردا على هجوم تقول واشنطن ان قوات الحكومة السورية نفذته بغاز السارين قرب دمشق في 21 أغسطس/ آب وتسبب في مقتل اكثر من 1400 شخص منهم مئات الأطفال.

"رسالة إلى ايران"

Image caption كيري: توجيه ضربة لسوريا ستبعث برسائل لايران وحزب الله وكوريا الشمالية

ودافع وزيرا الخارجية والدفاع الامركيان جون كيري وتشاك هيغل امام مجلس الشيوخ عن رغبة الادارة الامركية بتوجيه ضربة عسكرية لنظام الاسد.

وقال كيري "ليس الان وقت الانزواء في مقعد ولا وقت اتخاذ موقف المتفرج على مجزرة".

وشدد كيري على ان ضربة سوريا ستبعث برسالة مهمة الى ايران وحزب الله، الداعمين الاساسيين لنظام دمشق، وحتى إلى كوريا الشمالية ايضا.

من جهته شرح وزير الدفاع تشاك هيغل اهداف العملية العسكرية التي ستكون "خفض قدرات" النظام السوري على القيام بهجمات كيميائية اخرى و"ردعه" عن استخدام ترسانته هذه مرة ثانية.

وقال رئيس الاركان الأمريكي مارتن ديمبسي للكونغرس إنه لم يكلف بتغيير الاتجاه في الحرب الاهلية السورية وانما بايجاد خيارات لتقليص القدرات العسكرية للرئيس السوري.

وتقول جين اوبراين مراسلة بي بي سي في واشنطن إن أوباما مازال يواجه مهمة صعبة أخرى وهي الحصول على تأييد الشعب الأمريكي لتلك الخطوة.

وأضافت أن احدث استطلاعات الرأي اظهرت تنامي المعارضة الشعبية لأي عمل عسكري في سوريا حيث أن 6 من كل 10 أمريكيين يعارضون الخطوة اضافة إلى انقسام المُشرعين حول الامر نفسه.

"تدخل غير قانوني"

في غضون ذلك، قالت الأمم المتحدة إن عدد اللاجئين السوريين تجاوز 2 مليون لاجيء، بزيادة أكثر من مليون شخص خلال ستة أشهر فقط.

وقال بان كي مون الامين العام للامم المتحدة إن استخدام القوة غير قانوني الا دفاعا عن النفس او بتصريح من مجلس الامن الدولي في تصريحات يبدو انها تشكك في قانونية الخطط الامريكية لضرب سوريا دون تأييد من الامم المتحدة.

واضاف انه اذا اكد مفتشو الامم المتحدة استخدام الاسلحة الكيماوية في سوريا فيجب ان يتغلب مجلس الامن على خلافاته ويتخذ اجراء.

وقال للصحفيين "اذا تأكد استخدام أي طرف تحت اي ظرف لاسلحة كيماوية فهو انتهاك خطير للقانون الدولي وجريمة حرب شنيعة" ينبغي ان يقدم مرتكبوها للعدالة ولا يفلتوا من العقاب.

المزيد حول هذه القصة