مصر: مقتل شخصين في احتجاجات بدمياط والاسكندرية

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

قتل شخصان في اشتباكات وقعت أثناء مظاهرات لمؤيدي الرئيس المصري المعزول محمد مرسي في عدد من المدن والبلدات المصرية يوم الجمعة لإعلان رفضهم للحكومة التي تتخذ إجراءات صارمة ضد جماعة الإخوان المسلمين.

وكان الآلاف من أنصار مرسي قد خرجوا في مظاهرات بالقاهرة وعدد من المحافظات الأخرى استجابة لدعوة التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب الذي تقوده جماعة الإخوان المسلمين تحت شعار "الشعب يحمي ثورته".

وأسفرت اشتباكات بين مؤيدين للرئيس المعزول ومعارضين له في دمياط، شمالي القاهرة، عن مقتل شخص وإصابة أربعة آخرين بإصابات خطيرة، وفق مصدر أمني.

ونقلت وكالة رويترز عن شهود قولهم إن ثلاثة رجال يحملون سيوفا هاجموا واحدا من آلاف المتظاهرين المؤيدين لمرسي الذين كانوا يشاركون في مسيرة بمدينة الإسكندرية. وقالت مصادر طبية إن أحد المشاركين في هذه المظاهرة قد قتل.

كما اعتقلت قوات الأمن في مدينة طنطا بمحافظة الغربية عددا من أنصار الإخوان المسلمين عقب اشتباكات ألقى خلالها المحتجون الحجارة على قوات الشرطة التي استخدمت قنابل الغاز المسيلة للدموع لتفريق المتظاهرين.

وشهدت شوارع طنطا عمليات كر وفر بين أنصار جماعة الإخوان وقوات الأمن.

كما طافت مسيرات عقب صلاة الجمعة شوارع حي المهندسين بمحافظة الجيزة وحلوان ومدينة نصر بالقاهرة، رافعين شعار رابعة ومطالبين بعودة مرسي إلى سدة الحكم.

وخرجت مسيرات أيضا في محافظات البحيرة وبني سويف والقليوبية وأسيوط والمنيا.

وتأتي الاحتجاجات على الرغم من إلقاء السلطات المصرية القبض على المئات من أعضاء جماعة الإخوان المسلمين، على رأسهم مرشد الجماعة محمد بديع ونائبه خيرت الشاطر والمرشد السابق مهدي عاكف.

ويرفض التحالف الوطني لدعم الشرعية إطاحة الجيش بمرسي في الثالث من يوليو/تموز ويعتبره انقلابا على الرئيس المنتخب.

المزيد حول هذه القصة