إطلاق سراح صحفي إيطالي ومعلم بلجيكي في سوريا

Image caption تعتبر سوريا من أخطر الأماكن في العالم بالنسبة لعمل للصحفيين

أعلن مسؤولون إطلاق سراح صحفي إيطالي ومعلم بلجيكي كانا قد اختطفا في سوريا في ابريل/ نيسان.

وجرى نقل الصحفي الإيطالي دومنيكو كيريكو والمعلم البلجيكي بيير دا براتا إلى روما حيث كانت وزيرة الخارجية الإيطالية في استقبالهما.

وكان كيريكو (62 عاما) الصحفي بصحيفة (لا ستامبا) قد عبر الأراضي اللبنانية إلى سوريا في السادس من ابريل/ نيسان في مهمة تستغرق اسبوع إلا انه فقد اثره بعد ذلك.

وأفادت تقارير بأن كيريكو كان بصحبة دا براتا عندما اختطفا، لكن من غير الواضح ما الجهة التي تقف وراء اختطافهما.

وفي يونيو/ حزيران، اتصل كيريكو بزوجته حيث أكد لها أنه تم اختطافه، لكنه قال إنه بصحة جيدة.

سعادة غامرة

وقال رئيس الوزراء البلجيكي إليو دي روبا إنه يشاطر أسر الرجلين مشاعر الفرح بالإفراج عنهما.

ورحب رئيس الوزراء الايطالي إنريكو ليتا بخبر إطلاق سراح كيريكو قائلا إن "الأمل لم يكن أبدا مفقودا".

وعبرت وزيرة الخارجية الإيطالية إيما بونينو عن "سعادتها الغامرة" لسماع خبر الإفراج عن الصحفي.

وقالت بونينو إن "خبر الافراج عن كيريكو هو خبر رائع لجميع العاملين في الحقل الإعلامي ولأقربائه أيضا".

وألقى الصراع في سوريا بظلاله على عمل الصحفيين في الميدان ليجعله من أخطر الأماكن في العالم برمته للقيام بالتغطية الإعلامية.

المزيد حول هذه القصة