المتمردون السوريون ينسحبون من بلدة معلولا التاريخية

Image caption تشييع ثلاثة من المدنيين الذين قتلوا في معلولا في العاصمة السورية دمشق

اعلن مسلحو المعارضة السورية الثلاثاء انهم انسحبوا انسحبا "مشروطا" من بلدة معلولا التاريخية القريبة من العاصمة دمشق، والتي تعتبر رمزا للوجود المسيحي في سوريا.

وكان المتمردون قد سيطروا على البلدة قبل يومين.

وجاء في تصريح ادلى به ناطق باسم جماعة تطلق على نفسها اسم "جبهة تحرير القلمون" نشر على الانترنت "حفاظاً على ارواح سكان بلدة معلولا وسلامة آثارها وممتلكاتها قرر الجيش السوري الحر ان البلدة ستبقى خارج نطاق الصراع بينه وبين قوات النظام، شرط أن تنسحب قوات النظام منها أيضاً."

واكد الناطق باسم الجبهة التي تضم مجموعة من الحركات المعارضة لدمشق في منطقة القلمون القريبة من العاصمة ان قرار الانسحاب "مشروط" بعدم دخول قوات الجيش وميليشيات الشبيحة البلدة."

ومعلولا ذات الـ 5 آلاف نسمة تعتبر مهمة من الناحية الاستراتيجية بالنسبة للمتمردين الذين يحاولون تضييق الخناق على دمشق ومحاصرتها.

وكان المرصد السوري لحقوق الانسان المعارض وسكان محليون قد قالوا الاحد إن قوات المتمردين التي تضم في صفوفها جهاديين مرتبطين بتنظيم القاعدة قد استولوا على معلولا.

واضاف المرصد ومقره بريطانيا ان وحدات من الجيش السوري الحر قد دخلت البلدة ايضا.

واضاف المرصد ان ان مسلحين من جبهة النصرة التي اعلنت موالاتها لزعيم تنظيم القاعدة ايمن الظواهري كانت هي الاخرى ضمن قوات المتمردين التي دخلت معلولا.

وكان سكان البلدة قد بدأوا بالنزوح عنها منذ الاسبوع الماضي خوفا من تصاعد القتال فيها، مما افرغ معلولا من سكانها تقريبا.

المزيد حول هذه القصة