الأزمة السورية: روسيا "تسلم خطة الأسلحة الكيماوية" للولايات المتحدة

Image caption روسيا تريد قبولا واسعا للخطة

قالت وسائل الإعلام الروسية إن موسكو سلمت للولايات المتحدة خطتها بشأن الرقابة على الأسلحة الكيماوية السورية.

وكان روسيا أعلنت الإثنين خطة تضمن وضع الأسلحة الكيماوية السورية تحت رقابة دولية، ورحبت دمشق بالخطة.

ودفعت هذه الخطة بالرئيس الأمريكي، باراك أوباما، إلى تأجيل التصويت على توجيه ضربة جوية لسوريا، قائلا إنه يفسح المجال للجهود الدبلوماسية.

وستنطلق بعدها مفاوضات قوية في مجلس الأمن بشأن طبيعة القرار الذي سيتخذ في هذا الشأن.

وخلفت الانتفاضة الشعبية منذ اندلاعها عام 2011 في سوريا نحو 100 ألف قتيل.

وفي تطور آخر، تحاول القوات الحكومية استعادة بلدة معلولة المسيحية، حيث يقول مراسل بي بي سي، جيريمي باون، إن معارك ضارية مستمرة هناك.

وكانت المعارضة المسلحة، بما فيها فصائل من جبهة النصرة الموالية لتنظيم القاعدة، استولت على بلدة معلولة في نهاية الأسبوع.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، إن الأمم المتحدة وأعضاؤها يتحملون "العبء الثقيل" بسبب "فشلهم الجماعي في منع الفظائع في سوريا".

ودعا رئيس الوزراء الإسرائيلين ينيامين نتياهو، إلى نزع أسلحة سوريا الكيماوية، مضيفا أنه لابد لمن استخدم هذه الأسلحة أن "يدفع الثمن".

ويتوقع أن يلتقي وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف نظيره الأمريكي، جون كيري، الخميس في جنيف لبحث تنفيذ الخطة الروسية بشأن الأسلحة الكيماوية السورية.

ويقول مراسل بي بي سي في موسكو، دانيال ساندفورد إن خلافا لا يزال قائما بين سوريا وروسيا بشأن مصير هذه الأسلحة، وإذا كان لابد من تدميرها.

ويرى أن السوريين قد يقبلون بتدمير الأسلحة الكيماوية لأن الروس يرون ذلك ضروريا حتى تلقى الخطة قبولا أوسع.

المزيد حول هذه القصة