"مقتل" متشددين أمريكي وبريطاني الجنسية في الصومال

Image caption تم تداول عدة تقارير سابقة عن مقتل الامريكي

قال شهود لبي بي سي إن مسلحين اسلاميين اثنين من الولايات المتحدة وبريطانيا قتلا في الصومال اثر خلاف مع حركة الشباب.

وتوجد تقارير عن مقتل عمر الحمامي المعروف باسم "الامريكي" واسامة البريطاني، وهو مواطن بريطاني من اصول باكستانية، في هجوم وقع في الساعات الأولى من الصباح في قرية جنوب غرب العاصمة مقديشيو.

وكان الرجلان يختبئان من حركة الشباب منذ الانفصال عنها العام الماضي.

وتم تداول عدة تقارير سابقة عن مقتل الامريكي.

وقال احد المسلحين التابعين للأمريكي لبي بي سي إن مسلحي الشباب تغلبوا عليهم في قرية بالقرب من بلدة دنسور.

وقال المسلح إن الشباب أخذت جثتي الغربيين.

وقال المسلح إن أحد المقاتلين التابعين للامريكي والبريطاني، واسمه خطاب المصري، استسلم.

وكان الرجلان من مقاتلي الاسلامي الصومالي حسن ضاهر عويس الذي انفصل عن الشباب في يونيو/ حزيران.

وألقت الحكومة المدعومة من الولايات المتحدة القبض على عويس.

وقال محمد محمد محلل شؤون الصومال في بي بي سي إن الشباب تتعقب وتقتل التابعين لعويس منذ انفصاله عنها.

وينظر إلى عويس على أنه اقل تشددا من احمد عابدي غودين زعيم حركة الشباب.

واشتهر الامريكي بغناء أغاني جهادية على موسيقى الراب وتحميلها على يوتيوب.

وتأتي أخبار مقتل الامريكي والبريطاني بعد يوم من اصدار عدد من علماء الدين فتوى تدين الشباب، قائلين إن الجماعة لا مكان لها في الاسلام.

وتولى حسن شيخ محمد الرئاسة في الصومال منذ عام، وتعهد بإنهاء عقدين من القتال في البلاد.

وتمكنت القوات الموالية للحكومة من طرد الشباب من عدة مدن رئيسية ولكن الجماعة ما زالت تسيطر على عدد من البلدات الصغيرة والمناطق الريفية.