الجيش المصري يشن حملة ضخمة للقضاء على المسلحين في سيناء

Image caption مصادر عسكرية تقول إنه تم نشر 22 ألف جندي لتنفيذ الحملة في سيناء

شن الجيش المصري خلال الأيام الأخيرة حملة عسكرية ضخمة تستهدف العناصر المسلحة في شمال سيناء.

وقال متحدثون حكوميون إنهم ينوون تطهير سيناء "بشكل كامل"، وذكرت مصادر عسكرية أن تم نشر 22 ألف جندي لتنفيذ هذه الحملة.

وأوضحت مصادر عسكرية مصرية أن الحملة ستستغرق على الأقل ستة أشهر.

وكان الجيش المصري شن حملات ضد مسلحي سيناء في السابق، لكن خبراء يقولون إن العملية هذه المرة تمثل تطورا جديدا من حيث حجمها.

ودمر الجيش الأسبوع الماضي تقريبا جميع الأنفاق التي تربط بين قطاع غزة ومصر، والتي قيل أن المسلحين يستخدمونها في تهريب الأشخاص والسلع. وأشارت تقارير إلى أن العدد القليل الذي تبقى من هذه الأنفاق يخضع لرقابة الجيش.

"علاقة الإخوان بمسلحي سيناء"

واتخذت خطوات للمرة الأولى لإقامة منطقة فاصلة على الحدود بين مصر وقطاع غزة، ولتسهيل هذه المهمة، دمر الجيش العديد من المباني الواقعة على الحدود في رفح، بالرغم من احتجاجات رجال القبال المحليين والسكان.

وتقول مصادر عسكرية إن الجيش يعتزم إقامة حواجز جديدة في مكان هذه المباني، تشمل على الأرجح إقامة جدار أمني وبحيرات صناعية.

وتؤكد الحكومة المصرية ضرورة اتخاذ إجراءات صارمة لمنع مسلحي حماس وغيرهم من المسلحين الفلسطينيين من التسلل إلى سيناء وتأجيج التمرد.

وحذرت المصادر من وجود علاقة وثيقة بين مسلحي سيناء والجماعات الفلسطينية وتنظيم القاعدة والإخوان المسلمين.

ويقبل الكثير من المواطنين العاديين وتقريبا جميع وسائل الإعلام المصرية بهذه التأكيدات دون تمحيص، ويدعمون تماما ما تقوم به الحكومة والجيش في سيناء.

ويرى هؤلاء أن الحرب هي امتداد للحملة ضد الإخوان المسلمين وجزء من "الحرب على الإرهاب" التي تظهر على نحو بارز للغاية في وسائل الإعلام.

ونظرا لأن الوضع في سيناء غامض للغاية ومعقد وتفرض قيود على دخول الصحفيين إليها، فإنه من الصعب القول إلى أي مدى هناك دور بالفعل لجماعات مثل حماس والإخوان المسلمين فيما يحدث في شبه الجزيرة.

والدليل الرئيسي الذي تقدمه الحكومة للربط بين جماعة الإخوان والمسلحين في سيناء هو كلمة أذاعتها قناة الجزيرة للقيادي البارز في جماعة الإخوان محمد البلتاجي وقال فيها إنه إذا أعيد الرئيس المعزول محمد مرسي للسلطة، فإن أعمال العنف في سيناء ستتوقف.

وأشارت الحكومة إلى هذا التصريح باعتباره دليلا على سيطرة جماعة الإخوان المسلمين على المسلحين في سيناء.

ويؤكد مؤيدو البلتاجي أنه قد أسيء تفسير هذه الكلمة، التي أذيعت مرارا على التلفزيون الرسمي بجانب صور مروعة لأعمال عنف، ويشددون على أن الإخوان تنظيم سلمي وليس له أي نفوذ على الحرب في سيناء.

مهمة مستحيلة

ويأمل المعسكر الإسلامي في أن يتورط الجيش في حملة صعبة، وهو ما سيمهد الطريق مرة أخرى أمامهم للعودة إلى الساحة السياسية.

وبالنظر إلى الجذور العميقة للمشكلة القائمة في سيناء والمتمثلة في حرمان اقتصادي واجتماعي وتضاريس يصعب اختراقها وتدفق للأسلحة ووجود أكثر من 20 تنظيما مسلحا ينشطون فيها، فإنهم يدركون أنه من غير المرجح القضاء تماما على المسلحين.

ويقول محللون عسكريون إن الجيش سيشعر بارتياح شديد إذا تمكن من الحد من العمليات التي تنفذها الجماعات المسلحة في سيناء بنسبة 80%.

لكن بعيدا عن التورط في حرب صعبة، فقد حدث العكس حتى الآن، فقد ساهمت تطورات الحرب وما يصاحبها من تغطية إعلامية في زيادة شعبية الجيش وقياداته.

ويطالب كثيرون الآن وزير الدفاع الفريق عبد الفتاح السيسي بالترشح في الانتخابات الرئاسية المقبلة، وإذا فعل ذلك، فإنه وحتى باعتراف أعدائه سيفوز على الأرجح في هذه الانتخابات.

لكن السيسي يدرك أنه من أجل تحقيق الانتصار في هذا الصراع السياسي يجب عليه أولا الفوز، أو يبدو على الأقل أنه يفوز، بالحرب في سيناء.

وتنقسم أهداف السيسي في هذه الحرب إلى شقين، حماية مصر من انتشار التشدد وفي الوقت نفسه تحقيق نفوذ سياسي للجيش وربما لنفسه في المواجهة الحالية مع الإسلاميين.

المزيد حول هذه القصة