مقتل 30 شخصا في انفجار مزدوج بمدينة بعقوبة وسط العراق

Image caption تصاعدت عمليات العنف في العراق لتصل أعلى مستوى لها منذ عام 2008.

أفادت الشرطة العراقية بمقتل 30 شخصا على الأقل وجرح نحو 25 آخرين في تفجير مزدوج على مسجد في مدينة بعقوبة شمال شرق العاصمة العراقية بغداد.

وأوضحت الشرطة العراقية أن عبوتين ناسفتين انفجرتا لحظة خروج المصلين من صلاة الجمعة في جامع السايلو في المدينة.

وقد وقع في الفترة الأخيرة عددا من الهجمات المميتة في هذه المدينة المختلطة طائفيا والواقعة على بعد 60 كيلومترا إلى الشمال الشرقي من العاصمة العراقية.

ولم يعرف بعد من يقف وراء هذا الهجوم، وهو الثاني من نوعه في المدينة خلال ثلاثة أيام.

واشارت الشرطة إلى أن العبوتين الناسفتين زرعتا خارج مبنى المسجد وانفجرتا بالتتابع حوالي منتصف الظهيرة بالتوقيت المحلي.

واستهدفت العبوة الأولى المصلين الخارجين من المسجد، وانفجرت العبوة الثانية عندما تجمع حشد من الناس لإنقاذ المصابين في الانفجار الأول.

وقالت وكالة فرانس برس إن الصلاة في المسجد كانت صلاة موحدة حضرها مصلون من الطائفتين السنية والشيعية في المدينة.

وقد تصاعد العنف الطائفي في العراق هذا العام مع تصاعد الأزمة السياسية في البلاد، ليصل أعلى مستويات له منذ عام 2008.

وتقول الأمم المتحدة إن نحو 5000 شخص قد قتلوا خلال العام الجاري، 800 منهم في شهر آب/أغسطس الماضي.

المزيد حول هذه القصة