هجوم انتحاري في الموصل يسفر عن مقتل 24 شخصا

Image caption شهد العراق زيادة في وتيرة أعمال العنف خلال الفترة الأخيرة

أفادت الأنباء الواردة من العراق بمقتل 24 شخصا في تفجير انتحاري استهدف مجلس عزاء في الموصل بمحافظة نينوى شمالي البلاد.

وقال مصدر أمني في شرطة الموصل إن انتحاريا فجر حزاما ناسفا داخل مجلس عزاء في قرية شرقي الموصل تسكنها أقلية من الشبكية مما أدى إلى مقتل 24 وجرح 26 آخرين، في حصيلة نهائية.

وأفاد المصدر ذاته بأن شرطيا قتل وجرح مدني عندما قام مسلحون مجهولون بفتح النار على نقطة تفتيش للشرطة جنوبي الموصل.

وكانت مصادر أمنية قالت في وقت سابق إن وزير الشباب والرياضة العراقي جاسم محمد جعفر نجا من محاولة اغتيال بعد تعرض موكبه إلى تفجير عبوتين ناسفتين كانتا مزروعتين على جانب طريق يربط بين كركوك ومنطقة طوزخرماتو بمحافظة صلاح الدين.

ووقع التفجيران أثناء توجه الوزير إلى أحد المهرجانات الرياضية.

وأسفر التفجيران عن مقتل طفل وجرح ٣ نساء صادف مرورهم لحظة وقوعهما.

ويأتي هذا الهجوم وسط تصاعد عمليات العنف في العراق خلال الأشهر الأخيرة والتي تهدد بعودة تفجر العنف الطائفي والحرب الأهلية التي شهدتها البلاد في عام 2006، حيث قتل أكثر من 800 شخصا في شهر أغسطس/آب الماضي، حسب تقارير الامم المتحدة.

المزيد حول هذه القصة