وليام هيغ: اتفاق الأسلحة الكيماوية السورية "خطوة مهمة إلى الأمام"

Image caption هيغ يؤكد على الحل السياسي

رحب وزير الخارجية البريطاني، وليام هيغ، باتفاق روسيا والولايات المتحدة على نزع الأسلحة الكيماوية السورية، واعتبر ذلك "خطوة مهمة إلى الأمام".

وقال هيغ إن المطلوب الآن هو "تنفيذ سريع وكامل" للاتفاق، من أجل ضمان وضع الأسلحة الكيماوية السورية تحت رقابة دولية.

وسيسافر وزير الخارجية البريطاني إلى باريس حيث سيجري محادثات مع نظيريه الأمريكي، جون كيري، والفرنسي، لوران فابيوس.

ويقضي الاتفاق بأن تقدم سوريا قائمة بمخزونها من الأسلحة الكيماوية خلال أسبوع، ثم يتم تدمير أو التخلص من الأسلحة الكيماوية في أجل أقصاه منتصف عام 2014.

وإذا لم تنفذ سوريا ما عليها فإن الاتفاق سيتعزز بقرار من الأمم المتحدة يتضمن تهديدا بالعقوبات أو بضربة عسكرية.

وقد دعا هيغ إلى رد دولي على هجوم بالأسلحة الكيماوية في دمشق الشهر الماضي، والذي تعتبره الولايات المتحدة وبريطانيا من تنفيذ الحكومة السورية، بينما يتهم نظام الرئيس بشار الأسد المعارضة المسلحة بالوقوف ورائه.

وكان وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، تحدث عن إمكانية أن يسلم النظام السوري الأسلحة الكيماوية، لأول مرة، في لندن الأسبوع الماضي، رفقة نظيره البريطاني، وليام هيغ.

حل سياسي

وقال هيغ في بيان له إن المحادثات مع كيري وفابيوس الاثنين ستتناول "كيفية المضي قدما، بما فيها الإجراءات في الأمم المتحدة ومجلس الأمن".

وأضاف أن " المسؤولية الآن ملقاة على عاتق نظام الأسد لتنفيذ بنود الاتفاق كاملة، والمجموعة الدولية بما فيها روسيا ستحاسبه على ذلك".

وتابع هيغ يقول "إن ذلك يتضمن أيضا القيام بكل ما نستطيع لوقف الاقتتال المستمر في سوريا، وجمع كل الأطراف من أجل حل سياسي للأزمة".

وخلف النزاع المسلح في سوريا 100 ألف قتيل منذ بدأت الاحتجاجات ضد نظام الرئيس بشار الأسد ثم تطورت إلى نزاع مسلح، في عام 2011، ونزح الملايين من السوريين عن مناطقهم خوفا من أعمال العنف.

المزيد حول هذه القصة