المعارضة السورية تختار أحمد طعمة الخضر رئيسا لحكومتها المؤقتة

اجتماع المعارضة السورية في اسطنبول في تموز/يوليو
Image caption استقال رئيس الحكومة المؤقتة السابق هيتو بعد يومين من انتخاب أحمد الجربا رئيسا للائتلاف الوطني السوري المعارض.

انتخب الائتلاف الوطني السوري المعارض أحمد طعمة الخضر لمنصب رئيس الحكومة المؤقتة للمعارضة السورية خلفا لغسان هيتو الذي استقال في تموز/يوليو الماضي من دون تشكيل حكومة.

وقد حصل الخضر على 75 صوتا من أصل 97 صوتا ممن اشتركوا في التصويت من أعضاء الهيئة العامة للائتلاف.

ويتحدر الخضر، البالغ من العمر 48 عاما، من محافظة دير الزور القريبة من الحدود العراقية شرقي سوريا.

ويصنف الخضر، الذي كان يعمل طبيبا للأسنان، ضمن الإسلاميين المعتدلين.

ووعد الخضر في أول خطاب ألقاه بعد انتخابه بإعادة الاستقرار في ما أسماها المناطق المحررة وتوفير الأمن وتحسين الأحوال المعيشية.

وقال إن الحكومة المؤقتة "ستضع الأسس لبناء مؤسسات وطنية فاعلة وتسعى لضبط الأمن وبسط السيادة الوطنية وإعادة اطلاق العجلة الاقتصادية".

وكان غسان هيتو الذي انتخبته المعارضة السورية رئيسا للحكومة المؤقتة التي تنوي تشكيلها، استقال من منصبه في الثامن من تموز/يوليو من دون أن يتمكن من تشكيل الحكومة المؤقتة التي ستكلف بإدارة المناطق التي تسيطر عليها المعارضة المسلحة في سوريا.

وجاءت استقالة هيتو بعد يومين من انتخاب أحمد الجربا، المقرب من السعودية، رئيسا للائتلاف الوطني السوري المعارض.

وكان الجربا عارض اختيار هيتو الذي قيل أنه كان يحظى بدعم من قطر، فضلا عن دعم الأمين العام السابق للائتلاف مصطفى صباغ، وهو رجل أعمال له صلات قوية في الخليج، وكذلك دعم جماعة الإخوان المسلمين التي كانت تحظى بنفوذ وسط كتلة كبيرة في الائتلاف السوري المعارض.

المزيد حول هذه القصة