المرشد الإيراني يبدي استعدادا "للمرونة البطولية" في التعامل مع الغرب

Image caption قيمة الريال الإيراني ارتفعت بأكثر من اثنين بالمئة عقب تصريحات خامنئي.

أعلن الزعيم الإيراني على خامنئي استعداده للمرونة في السياسات الخارجية والداخلية.

وطلب المرشد الأعلى للجمهورية الاسلامية في إيران من الحرس الثوري الابتعاد عن السياسة وعدم الوقوف في وجه الدبلوماسية.

ويقول المراسلون إنه ينظر إلى تصريحات خامنئي على أنها أقوى إشارة على استعداد إيران للمرونة في العلاقات مع الغرب.

ووصفت التصريحات أيضا بأنها دعم لاتجاه الرئيس المعتدل الجديد حسن روحاني.

وكان روحاني قد أعلن عقب توليه مهام منصبه الشهر الماضي أنه سوف يبدي مرونة في المحادثات مع القوى الكبرى بشأن البرنامج النووي الإيراني.

وفي لقاء مع قادة وكوادر الحرس الثوري، حثهم خامنئي على أن يكون الحرس على وعي بالسياسة ولكن من دون أن يحرسها.

وقال "على الحرس أن يكون واعيا سياسيا لا أن يحمي السياسة".

الطرف الآخر

ويتبع الحرس الثوري، الذي يتمتع بنفوذ كبير في إيران، خامنئي مباشرة.

وقال الزعيم الإيراني إنه لا يعارض الدبلوماسية التي أشار إلى أنها تعني المرونة.

وأبدى موافقته على ما وصفه بالتحركات الصحيحة والمنطقية في السياسات الخارجية والداخلية.

وقال "انني مؤيد لقضية وصفتها قبل أعوام طويلة بالمرونة البطولية ذلك لأن هذه الحركة تكون جيدة جدا وضرورية في بعض الأحيان".

واشترط خامنئي لممارسة المرونة والدبلوماسية "معرفة الطرف الآخر والإدراك الصحيح لأهدافه".

وفي أعقاب تصريحات خامنئي، التي أذاعتها وسائل الإعلام الإيرانية المختلفة، ارتفعت قيمة العملة الإيرانية بأكثر من 2 في المائة مقابل الدولار.

وقد شهدت قيمة الريال الإيراني ارتفاعا تجاوز 7 في المئة خلال الأيام العشرة الماضية بسبب تصاعد التوقعات بإمكانية تحسن العلاقات بين إيران والغرب.

المزيد حول هذه القصة