البشير يطلب تأشيرة امريكية لحضور جلسات الجمعية العمومية

Image caption وجهت محكمة الجنايات الدولية تهم اقتراف جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية للبشير

تقدم الرئيس السوداني عمر حسن البشير، المطلوب من قبل محكمة الجنايات الدولية بتهمة اقتراف جرائم حرب، بطلب للحصول على تأشيرة امريكية من اجل حضور جلسات الجمعية العامة للأمم المتحدة التي تنطلق الاسبوع المقبل.

وقال الاعلام السوداني الرسمي إن وزير الخارجية علي كرتي سيترأس الوفد السوداني المشارك في الجلسات التي ستعقد في مقر المنظمة الدولية بنيويورك.

وكانت آخر مرة زار فيها البشير الولايات المتحدة عام 2006.

وكانت المحكمة الدولية قد اصدرت بحقه مذكرتي القاء قبض في مارس / آذار 2009 ويوليو / تموز 2010.

ووجهت محكمة الجنايات الدولية للبشير عشر تهم تتعلق باقتراف جرائم حرب وجرائم ابادة وجرائم ضد الانسانية تتعلق كلها بالحرب في اقليم دارفور السوداني.

وأكدت مندوبة الولايات المتحدة لدى الامم المتحدة سامانثا باور ان واشنطن قد تسلمت طلبا للحصول على تأشيرة من الرئيس البشير، واصفة الخطوة بأنها "مدانة وتهكمية وغير مناسبة بالمرة."

وقالت ماري هارف الناطقة باسم وزارة الخارجية الامريكية من جانبها "ندين اي محاولة قد يقوم بها الرئيس البشير بالسفر الى نيويورك."

واضافت "قبل ان يأتي الى مقر الامم المتحدة في نيورويك، على البشير تسليم نفسه لمحكمة الجنايات الدولية في لاهاي لمواجهة التهم التي وجهت له."

ولم توضح هارف ما اذا كان طلب البشير قد رفض.

يذكر ان الولايات المتحدة ملزمة قانونا بتزويد المسؤولين اللذين يرغبون في المشاركة بفعاليات الامم المتحدة بالتأشيرات الضرورية لذلك.

المزيد حول هذه القصة