الخارجية الأمريكية: دوافع سياسية وراء اعتقال جهاد الحداد المتحدث باسم إخوان مصر

Image caption رغم الاعتقالات لا يزال المعارضون يتظاهرون احتجاجا على الحكم الجديد في مصر

انتقدت الولايات المتحدة السلطات المصرية لاعتقالها جهاد الحداد، المتحدث باسم جمعية الإخوان المسلمين في مصر.

واعتبرت الحكومة الأمريكية الاعتقال سياسيا.

وكانت السلطات المصرية قد قبضت على الحداد الثلاثاء تنفيذا، كما قالت، لأمر النيابة العامة التي تتهم الحداد بالتحريض على القتل.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية جين بساكي إن اعتقال الحداد وراءه دوافع سياسية.

وأضافت" نحن نعارض كل الاعتقالات المسيسة، وهذا (اعتقال الحداد) بالطبع أحدها".

وكان الحداد قد درس وعمل في الولايات المتحدة لسنوات عدة.

وأكدت المتحدثة الأمريكية أن واشنطن "تبقى مركزة على تشجيع الحكومة المؤقتة ( في مصر) على المضي قدما في عملية شاملة يشارك فيها ممثلون لكل الأطراف".

وجهاد الحداد هو نجل الدكتور عصام الحداد، مستشار الرئيس المصري المعزول محمد مرسي، للعلاقات الدولية. والحداد الأب هو أحد أعضاء طاقم الرئاسة السابق المعتقل الآن مع مرسي.

مساندة أمريكية

وكانت السلطات المصرية قد اعتقلت عددا كبيرا من أعضاء جمعية الإخوان المسلمين ومؤيدي مرسي منذ أن عزله الجيش في الثالث من شهر يوليو/ تموز الماضي إثر احتجاجات شعبية.

وكان الحداد الإبن، أحد المتحدثين البارزين على منصة اعتصام مؤيدي مرسي في ميدان رابعة العدوية الذي فضته قوات الأمن والجيش يوم الرابع عشر من الشهر الماضي، وهو أيضا أحد أبرز المتحدثين الرسميين للإخوان خاصة إلى وسائل الإعلام الأجنبية.

ويوصف بأنه أحد الشخصيات المتشددة الرافضة للتفاوض مع السلطة الجديدة في مصر.

والتقى وزير الداخلية المصري اللواء محمد إبراهيم في مكتبه الثلاثاء مع ديفيد سترفيلد، القائم بالأعمال الأمريكي في القاهرة.

كما استقبل إبراهيم جيمس وات، سفير بريطانيا في القاهرة "لبحث التطورات الأمنية في مصر".

وقالت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية المصرية إن ابراهيم وسترفيلد ناقشا "عددا من القضايا محل الاهتمام المشترك وسبل تعزيز التعاون بين البلدين في مكافحة الإرهاب والجريمة".

ونقلت وسائل إعلام مصرية عن سترفيلد تأكيده، خلال اللقاء، على "مساندة الولايات المتحدة لإجراءات وزارة الداخلية المصرية لمواجهة العنف والإرهاب".

وكان سترفيلد والقنصل الأمريكي في الإسكندرية كانديس بوتنام قد اجتمعا الاثنين الماضي مع محافظ الاسكندرية اللواء طارق المهدي.

ونقل عن الدبلوماسيين الأمريكيين تأكيدهما أن للولايات المتحدة مصلحة في استمرار الشراكة وتوسيع نطاق العلاقات الاقتصادية مع مصر.

المزيد حول هذه القصة