المعارضة البحرينية تقاطع الحوار الوطني

Image caption الحوار من أجل إنهاء الاضطرابات

علقت المعارضة في البحرين مشاركتها في الحوار مع الحكومة بسبب اعتقال قيادي في حزب الوفاق.

وقال بيان للحزب: "إن اعتقال خليل مرزوق بتهم الإرهاب يظهر مدى امتهان السلطات البحرينية للمسار السياسي."

ومن المزمع ان يبدأ الحوار الوطني في شهر فبراير/شباط في محاولة لإنهاء اضطرابات تشهدها البحرين منذ2011.

وقال مسؤولون في وقت سابق إن شرطيا لقي حتفه في انفجار قنبلة.

فقد توفي عامر عبد الخالد في المستشفى متأثرا بجراح نتيجة الانفجار الذي وقع الثلاثاء في قرية ذات أغلبية شيعية، بجزيرة المحرق، شمال شرقي العاصمة المنامة.

وذكرت وزارة الداخلية أن أربعة من الشرطة أصيبوا في العملية، التي وقعت أثناء مواجهتهم "لمجموعة إرهابية".

ويعد هذا الشرطي الثالث الذي يلقى حتفه خلال عام، بينما يصعد الناشطون من حملاتهم للمطالبة بحقوق أكثر، وإنهاء ما يسمونه تمييزا ضد الأقلية الشيعية، من قبل حكومة العائلة المالكة السنية.

وتنفي الحكومة أي تمييز وتتهم إيران بالوقوف وراء الاضطرابات في البحرين، وهو ما تنفيه طهران.

وخلفت الاضطرابات منذ بدايتها في 2011 أكثر من 80 قتيلا، حسب الفدرالية الدولية لحقوق الإنسان.

وقال المدعي العام في البحرين، نايف يوسف، إن مرزوق عضو في "تنظيم إرهابي يعرف باسم ائتلاف 14 فبراير/شباط" الذي يحاكم عدد من أعضائه.

المزيد حول هذه القصة