كتل سياسية عراقية توقع على "وثيقة الشرف والسلم الاجتماعي"

Image caption تهدف الوثيقة الى الحد من اعمال العنف التي يشهدها العراق

وقعت الكتل السياسية العراقية المجتمعة في القصر الرئاسي، الخميس، على اتفاق اطلق عليه "وثيقة الشرف والسلم الاجتماعي."

وكان اجتماع القادة السياسيين لتوقيع وثيقة الشرف التي دعا إليها نائب رئيس الجمهورية خضير الخزاعي بدأ، صباح اليوم الخميس بحضور رئيس الوزراء نوري المالكي ورئيس مجلس النواب أسامة النجيفي ورئيس المجلس الاعلى عمار الحكيم ونائب رئيس الوزراء للشؤون الاقتصادية روز نوري شاويس وعدد آخر من السياسيين وشيوخ العشائر ورجال الدين.

فيما غاب عن الاجتماع رئيس القائمة العراقية أياد علاوي ورئيس أقليم كردستان مسعود برزاني وزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر.

وكان الخزاعي قد قال في مؤتمر صحفي الاثنين الماضي "سنعلن الخميس رسميا عن التوافق الذي حصل بين الكتل السياسية فيما يخص مبادرة السلم الاجتماعي" مبينا ان الكتل السياسية التي ابدت رغبتها بالحوار اتخذت من مبادرة السلم الاجتماعي بداية جديدة لبناء العراق وانهاء الخلافات"، مؤكدا ان " البداية الجديدة التي اتفقت عليها الكتل ستبنى على اساس الاخوة والصدق والالتزام بميثاق الشرف ".

وتتألف الوثيقة من عدة نقاط في مقدمتها وتتضمن وثيقة الشرف التي طرحها الخراعي عدة بنود على رأسها "حرمة الدم العراقي والحفاظ على الهوية الوطنية ونبذ الإرهاب والتطرف، وحماية النسيج الوطني وعدم السماح للاجندات الخارجية بتنفيذ مخططاتها في البلاد، واعتماد مبدأ الحوار سبيلاً وحيداً لمعالجة المشكلات والعقد التي تعتري مسيرة العملية السياسية في البلد،" كما تتضمن "تقديم الخدمات للمواطن وأجراء إصلاحات اجتماعية وسياسية مهمة للحفاظ على مكتسبات العملية السياسية."

وتتضمن المبادرة ايضا "تجريم وإدانة ومحاسبة كل المقصرين الذين ينفخون سموم الطائفية والتفرقة في النسيج الاجتماعي من خلال السلطتين القضائية والتنفيذية وضمن القانون العراقي، ومواجهة الإرهاب والمليشيات وتجفيف المنابع وحصر السلاح بيد الدولة."

المزيد حول هذه القصة