اقتحام كرداسة: الداخلية تعلن القبض على العشرات واستمرار العملية الأمنية

ضابط شرطة في كرداسة
Image caption وقعت اشتباكات بين قوات الأمن ومسلحين مع بدء العملية

أعلنت قوات الأمن المصرية إلقاء القبض على العشرات ممن وصفتهم بعناصر إرهابية خلال العملية الأمنية الموسعة التي شنتها على منطقة كرداسة وناهيا المجاورة قرب العاصمة القاهرة.

وقالت وزارة الداخلية في بيان مساء الخميس إنها "ألقت القبض على 68 من العناصر الإرهابية وضبطت بحوزتهم عددا من الأسلحة الآلية، والقنابل اليدوية وطلقات الخرطوش".

وأكدت الوزارة أن "قوات الأمن تواصل حملتها الموسعة بمناطق كرداسة وناهيا لتتبع وملاحقة باقى المطلوبين لجهات التحقيق".

وكانت تقارير ذكرت أن قوات الأمن انسحبت من البلدة التي شهدت اشتباكات بين الشرطة والمسلحين منذ فجر الخميس.

وقال مسؤولون مصريون إن العملية، التي دعمتها قوات من الجيش ومروحيات، استهدفت "معاقل إرهابيين ومجرمين."

وكان وزير الداخلية المصري محمد إبراهيم قد قال إن العملية جرت تنفيذا لأوامر النيابة العامة بضبط واحضار المتهمين في الهجوم على قسم الشرطة، بحسب وسائل الإعلام الرسمية.

وكانت السلطات المصرية قد تعهدت بالرد على هجوم على مركز شرطة بكرداسة في أغسطس/ آب قتل فيه 11 من ضباط الشرطة، وذلك بعد أسابيع قليلة من إطاحة الجيش بمرسي من سدة الحكم.

وذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط أنه بعد صلاة الفجر بدأت القوات تتخذ مواقعها داخل سيارات مصفحة استعدادا لبدء العملية في كرداسة.

وأشارت وسائل إعلام حكومية إلى مقتل اللواء نبيل فراج مساعد مدير أمن الجيزة خلال اشتباكات وقعت مع بدء الاقتحام.

وتقع كرداسة على بعد 14 كلم من القاهرة، وتشتهر بصناعة المنسوجات.

وقال التلفزيون الرسمي إن المطلوبين الرئيسيين في كرداسة ألقي القبض عليهم.

ولكن رويترز نقلت عن مصدر أمني قوله إن " عناصر بارزة مطلوب القبض عليها فرت من البلدة قبل الاقتحام ".

وقتل المئات من المصريين، بينهم حوالي مئة من رجال الشرطة، في أعمال عنف اندلعت عقب الإطاحة بمرسي.

وسقط العدد الأكبر من القتلى أثناء فض قوات الأمن اعتصامين لأنصار الرئيس المعزول في القاهرة الشهر الماضي.

المزيد حول هذه القصة