هولاند سيلتقي روحاني على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة

Image caption يعد اللقاء أول اجتماع بين رئيس فرنسي وإيراني منذ عام 2005

يلتقي الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند الرئيس الايراني حسن روحاني الاسبوع المقبل على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك.

ويعد اللقاء أول اجتماع بين رئيس فرنسي وإيراني منذ عام 2005.

ويسعى الرئيس الإيراني، الذي انتخب في يونيو / حزيران، إلى إنهاء عزلة بلاده الدبلوماسية، وتتداول تكهنات أنه سيلتقي الأسبوع المقبل الرئيس الأمريكي باراك أوباما.

وقال قصر الإليزيه إن الاجتماع، الذي يعتزم عقده الثلاثاء، تم ترتيبه بناء على طلب الجانب الإيراني.

وقال متحدث باسم الرئاسة الفرنسية إنه اذا كان الطلب قد جاء من الرئيس السابق المتشدد محمود أحمدي نجاد، لكانت فرنسا قد رفضته.

وقال المتحدث إن الرئيس الإيراني الجديد يمثل روحا جديدة من الانفتاح النسبي، ويجب تشجيع هذه الروح.

ويقول هيو سكوفيلد مراسل بي بي سي في باريس إنه ليس من الصعب التكهن بجدول أعمال اللقاء: البرنامج النووي الإيراني وسوريا.

ويقول سكوفيلد إن فرنسا ترى أن دعم إيران لنظام الرئيس السوري بشار الأسد كأمر سلبي تماما، ولكن التغيير الملحوظ في لهجة طهران، والذي ظهر في قول روحاني للواشنطن بوست إنه مستعد للوساطة في الحوار مع المعارضة السورية، لم يغب عن فرنسا.

وتروج تكهنات في الاوساط الدبلوماسية إنه من المحتمل أن يلتقي روحاني مع أوباما على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة.

ويضيف مراسلنا إنه إذا لم يتم اللقاء بين أوباما وروحاني، فإن لقاء الرئيس الإيراني مع نظيره الفرنسي يعد خطوة مهمة حيال عودة إيران إلى الساحة الدولية.

المزيد حول هذه القصة