عشرات القتلى في هجومين استهدفا قوات الأمن جنوبي اليمن

Image caption تنظيم القاعدة اعتاد على مهاجمة أهداف عسكرية في اليمن

أسفر هجومان متزامنان استهدفا قوات الأمن اليمنية جنوبي البلاد عن مقتل العديد من الجنود ورجال الشرطة.

وقام مسلحون يشتبه في أنهم تابعون لتنظيم القاعدة بتفجير سيارتين مفخختين بقاعدة عسكرية مسؤولة عن الأمن بحقول نفط في محافظة شبوة.

وأسفر التفجيران عن مقتل 38 جنديا على الأقل.

وفي هجوم ثان، قام مسلحون بإطلاق النار على مقر عسكري في مدينة ميفعة، ما أسفر عن مقتل ثمانية على الأقل.

ووجه مسؤولون أصابع الاتهام إلى تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية.

وقال مصدر أمني لـ"بي بي سي" إن جنودا من القوات الخاصة اشتبكوا مع المهاجمين وقتلوا منهم أربعة، ولاذ باقي المهاجمين بالفرار على متن سيارة ودراجة نارية.

ولم يصدر عن وزارتي الدفاع والداخلية أي بيان أو تصريح عن الحادثين.

ويشن تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية هجمات من حين لآخر على أهداف عسكرية واقتصادية في اليمن.

ويقول محلل الشؤون العربية لدى بي بي سي سباستيان أشر إنه إذا كان تنظيم القاعدة مسؤولا عن هجومي شبوة، فإن ذلك يظهر أن التنظيم لا يزال قادرا على شن هجمات رغم مقتل أعداد كبيرة من قياداته البارزة في هجمات شنتها طائرات أمريكية دون طيار.

المزيد حول هذه القصة