روسيا تتهم الولايات المتحدة بـ "الابتزاز" لدعم قرار لمجلس الامن حول سوريا

Image caption لافروف يقول إن الولايات المتحدة تصب تركيزها على "تغيير النظام" في روسيا

اتهمت روسيا الولايات المتحدة بمحاولة "ابتزازها" حتى تدعم اي قرار قد يصدره مجلس الامن بشأن الأسلحة الكيماوية في سوريا.

وقال سيرغي لافروف وزير الخارجية الروسي في تصريحات للقناة الأولى الروسية "شركاؤنا الامريكيون بدأوا في ابتزازنا لدعم قرار يندرج تحت الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة وإلا ستوقف تعاونها مع منظمة حظر الأسلحة الكيماوية".

والفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة مخصص لبنود حل النزاعات الدولية سلميا والذي يخول مجلس الامن بتقييم الموقف حال فشل الحلول السلمية.

وأضاف أن التركيز الدولي يجب أن ينصب على القضاء على ترسانة الاسلحة الكيماوية السورية مقترحا أن يتم ذلك بمشاركة قوات من الخمس دول ذات العضوية الدائمة بمجلس الامن.

وأشار لافروف إلى أن الولايات المتحدة تصب تركيزها على "تغيير النظام في سوريا".

وتشرف المنظمة الدولية لحظر الأسلحة الكيماوية، التي تتخذ من لاهاي مقرا لها، على حصر وتدمير الأسلحة الكيماوية لدى دمشق.

وأجلت المنظمة الدولية اجتماعا كان مقررا الأحد لمتابعة تنفيذ المبادرة الروسية.

وتأتي تصريحات لافروف بعد ساعات من نقل قناة سي ان ان عن مسؤول رفيع بالادارة الامريكية قوله إن "واشنطن مندهشة من حجم المعلومات التي وفرتها دمشق حول ترسانة الاسلحة لديها".

كانت المبادرة الروسية حددت السبت لتسليم دمشق كافة المعلومات حول الأسلحة التي تمتلكها والتي سيتم تدميرها بحلول منتصف 2014 بموجب الاتفاق الذي قدم في سبيل منع التدخل العسكري داخل سوريا الذي هددت به الولايات المتحدة في 21 اغسطس/اب الماضي.

هجوم السفارة

في غضون ذلك، أفاد مسؤولون حكوميون سوريون بتعرض مبنى السفارة الروسية في العاصمة دمشق لهجوم بقذيفة هاون دون "التتسبب بأي خسائر".

وأكد مصدر بالسفارة الروسية الحادث في تصريحات لوكالة الانباء السورية الرسمية والمرصد السوري لحقوق الانسان.

وتعرضت السفارة لعدة هجمات في السابق من قبل المعارضة المسلحة كما يقول مراسل بي بي سي في دمشق عساف عبود.

المزيد حول هذه القصة