مصر: إغلاق مقر صحيفة الحرية والعدالة التابعة للإخوان المسلمين

Image caption ركزت الصحيفة منذ عزل مرسي على جهود إسقاط ما تصفه بالانقلاب العسكري على حكومة منتخبة

أغلقت السلطات المصرية مقر صحيفة الحرية والعدالة التابعة لجماعة الإخوان المسلمين بالقاهرة، بحسب بيان صادر عن الجماعة.

وقالت الجماعة على صفحتها على موقع فيسبوك "ندين نحن صحفيي جريدة الحرية والعدالة قيام أمن الانقلاب بتشميع مقر الجريدة".

لكن ضياء رشوان، نقيب الصحفيين، صرح لصحيفة مصرية بأن خبر إغلاق الجريدة لا يزال غير مؤكد حتى الآن، لافتا إلى أنه أجرى اتصالاته بالنائب العام المساعد الذي نفى إغلاق الجريدة.

وأفادت وكالة رويترز للأنباء بأن الشرطة اقتحمت المبنى أثناء الليل ونقلت محتوياته.

وقال مصدر بمديرية أمن القاهرة لرويترز إن المداهمة جاءت بعد صدور حكم يوم الاثنين يحظر أنشطة جماعة الإخوان المسلمين ويأمر بمصادرة أموالها.

وقال المصدر "صدر حكم من المحكمة بتنفيذ هذا بناء على اتهامات بالتحريض على العنف والإرهاب في الماضي القريب".

وعلمت بي بي سي أن مقر الصحيفة الذي أغلق بالشمع الأحمر لم يستخدم منذ نحو شهرين لكن الصحيفة واصلت الصدور وقد صدر عددها لهذا اليوم.

وأكد ذلك إسلام توفيق نائب رئيس قسم الاخبار بجريدة الحرية والعدالة لبي بي سي قائلا إنهم تلقوا تهديدات باقتحام مقر الجريدة من قبل من وصفهم بـ "البلطجية" ما دفعهم الى اخلاء المقر منذ 28 يونيو/ يونيو الماضي.

واضاف توفيق إن صحفيي الجريدة يعملون الآن من منازلهم حيث يتم ارسال المقالات عبر الايميل ومن ثم يتم طبعها من خلال مطابع مؤسسة الاهرام التي اتخذت قرارا بتقليص عدد النسخ من مئة الف الى عشرة الاف واقتصار توزيع النسخ على القاهرة والجيزة.

واشار توفيق الى علمهم باصدار النيابة اوامر ضبط واحضار لرئيس تحرير الجريدة عادل الانصاري وعدد اخر من الصحفيين بالجريدة بالأمس.

يذكر أن الجيش الرئيس محمد مرسي إثر احتجاجات شعبية حاشدة. وقتل مئات من أنصار الجماعة واعتقل الآلاف منذ ذلك الحين.

ودفعت هذه الحملة الكثير من الصحفيين العاملين بجريدة الحرية والعدالة وعددهم 50 صحفيا للعمل سرا تجنبا للاعتقال.

وتحمل الصحيفة اسم الحزب المنبثق عن جماعة الإخوان المسلمين وركزت على جهود إسقاط ما تصفه بالانقلاب العسكري على حكومة منتخبة.

وكانت لجنة حماية الصحفيين ومقرها نيويورك، دعت السلطات المصرية إلى إيقاف ما وصفته بحملة المضايقات التي تشنها ضد الصحفيين المحليين والدوليين الذين يسعون لتغطية الأزمة السياسية الجارية في البلد.

واتهمت المؤسسة الدولية الحكومة في مصر بممارسة سلسلة من الانتهاكات مؤخرا ضد الصحافة منذ إعلان الحكومة المصرية تمديد حالة الطوارئ لشهرين إضافيين في جميع أنحاء البلد.

المزيد حول هذه القصة