السودان: أنباء عن مقتل 22 شخصا أثناء الاحتجاجات

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

افاد مدير مستشفى أم درمان أن عدد ضحايا الاحتجاجات في السودان قد بلغ 22 قتيلا حتى الآن.

وأفادت مصادر أخرى أن عدد الضحايا هو ثمانية بعد أن قتل ستة أشخاص في الخرطوم اليوم أثناء الاحتجاجات على زيادة أسعار المحروقات في السودان.

وتتواصل الاحتجاجات لليوم الثالث على التوالي في مدينة أم درمان وعدد من المناطق في الخرطوم، حسب ما افادت طواقم الإسعاف وأفاد عائلات الضحايا لوكالة أنباء رويترز.

وتواصلت الاحتجاجات بعد قرار الحكومة السودانية إلغاء دعم الوقود.

وتصدت قوات الشرطة وجهات أمنية أخرى للمحتجين، مستخدمة الغاز المسيل للدموع وإطلاق النار في الهواء.

وأعلنت السلطات في ولاية الخرطوم - كما يقول مراسلنا محمد عثمان - إغلاق المدارس في الولاية اعتبارا من الأربعاء ولأجل غير مسمى في الوقت الذي اتهم فيه حزب المؤتمر الوطني الحاكم الجبهة الثورية المتمردة بالوقوف وراء هذه الاحتجاجات.

Image caption الرئيس البشير عقد مؤتمرا صحفيا دافع فيه عن قرار رفع الدعم.

وكانت اشتباكات متفرقة قد وقعت طوال ليل الثلاثاء بين محتجين والقوات الأمنية في مناطق متفرقة بالعاصمة الخرطوم وعدد من المناطق الأخرى.

وقالت الشرطة السودانية في بيان لها إن من وصفتهم بالمندسين استغلوا الاحتجاجات وأحرقوا ممتلكات المواطنين.

وقتل الثلاثاء طالب جامعي كان يشارك في المظاهرات التي اندلعت في مدينة أم درمان.

وقال شهود إن المحتجين أضرموا النار في مكتب تابع لحزب المؤتمر الوطني الذي يتزعمه البشير في مدينة أم درمان، وأغلقوا عدة طرق وحرقوا إطارات السيارات.

وبدأت هذه الموجة من الاحتجاجات الاثنين على إثر إعلان الحكومة إلغاء دعم أسعار المحروقات مما أدى إلى زيادة أسعارها في إطار إصلاحات اقتصادية.

المزيد حول هذه القصة