اختطاف صحفي إسباني في سوريا

Image caption لم تعلن أي جهة حتى الأن مسؤوليتها عن اختطاف مارغينيداس

أعلنت صحيفة "البيريوديكو ديل كاتالونيا" الإسبانية، أن مراسلها الحربي في سوريا اختطف على يد إحدى الجماعات المقاتلة.

وقالت الصحيفة ومقرها مدينة برشلونة إن مراسلها المخضرم مارك مارغينيداس 46 عاماً اختفى أثره في سوريا منذ الرابع من سبتمبر/أيلول الجاري وهو اليوم الذى أجرى فيه آخر اتصال معها.

وأضافت الصحيفة "نقلاً عن "مصادر مختلفة فإن مارغينيداس كان مسافرًا في سيارته مع السائق الذي يرافقه حين اعترضه مقاتلون قرب مدينة حماة" غرب سوريا.

وأوضحت الصحيفة أنها علمت من مصادر مختلفة أن مارغينيداس كان يستقل سيارة مع سائقه عندما استوقفهما مسلحون في ضواحي مدينة حماه غربي سوريا، ولم يتسن لها الاتصال به منذ الرابع من سبتمبر/أيلول الماضي.

وأشارت "البيريوديكو" إلى أن مارغينيداس كان قد دخل سوريا في الأول من سبتمبر/أيلول عن طريق معبر الريحانية جنوبي تركيا برفقة مقاتلين من الجيش السوري الحر.

وكانت الزيارة هي الثالثة لمارغينيداس إلى سوريا وتهدف "لتغطية استعدادات سوريا لمواجهة التدخل العسكري الدولي" الذي كان وشيكا قبل موافقتها على الاتفاق الروسي الأمريكي بالتخلص من ترسانة دمشق الكيميائية.

وأرسل مارغينيداس آخر تقاريره إلى الصحيفة في الثاني من سبتمبر/أيلول من منطقة قصر بن وردان قرب حماه والذي كان يروى فيه خيبة الأمل في صفوف مقاتلي المعارضة من تراجع الغرب عن توجيه ضربة عسكرية لنظام الرئيس السوري بشار الأسد.

وذكرت مصادر بالصحيفة أنه لم تعلن أي جماعة مسلحة سورية حتى الآن مسئوليتها عن اختطاف مارغينيداس.

وعمل مارغينيداس محررا لصحيفة "البيريوديكو" منذ يوليو/تموز 1992 كمراسل في مناطق مختلفة بينها موسكو ويعمل حاليا مبعوثا خاصا في مناطق النزاعات مثل العراق وأفغانستان وسوريا.

المزيد حول هذه القصة