الأسلحة الكيمياوية السورية: اتفاق أمريكي روسي على مشروع قرار أممي

Image caption قتل أكثر من 100 ألف شخص في الصراع السوري الذي بدأ قبل حوالي 30 شهرا

توصلت روسيا والولايات المتحدة إلى اتفاق على مشروع قرار لمجلس الأمن الدولي بشأن عملية التخلص من الأسلحة الكيمياوية السورية، بحسب ما ذكره دبلوماسيون.

وأوضح الدبلوماسيون أن مجلس الأمن سيعقد اجتماعا خلال ساعات لمناقشة مشروع القرار.

ويعتبر هذا القرار خطوة هامة في الاتفاق الأمريكي الروسي الذي ستتخلص في إطاره دمشق من ترسانتها الكيمياوية بحلول منتصف العام المقبل.

وأكد وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف على أن الولايات المتحدة وروسيا توصلتا إلى اتفاق بشأن مشروع القرار.

وقال إنه لا يتضمن اللجوء إلى البند السابع من ميثاق الأمم المتحدة، الذي يتيح استخدام القوة المسلحة.

وكانت روسيا والصين قد أعاقتا ثلاثة قرارات سابقة دعمها الغرب عبر مجلس الأمن الدولي ضد الرئيس السوري بشار الأسد.

"ملزم وواجب النفاذ"

وذكرت السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة، سامانثا باور، عبر حسابها على موقع "تويتر" أن واشنطن وموسكو اتفقتا على "قرار لمجلس الأمن الدولي يلزم سوريا قانونيا بالتخلص من أسلحتها الكيمياوية."

ووصف السفير البريطاني لدى الأمم المتحدة، مارك ليال، مشروع القرار بأنه "ملزم وواجب النفاذ".

لكن لم تتوفر بعد تفاصيل مشروع القرار الذي توصل إلى اتفاق بشأنه.

وكانت موسكو قد اقترحت قيام دمشق بالتخلص من أسلحتها الكيمياوية عقب تهديد واشنطن باتخاذ إجراء عسكري ضد سوريا.

ويقول البيت الأبيض إن دمشق نفذت هجوما كيمياوية في ضواحي العاصمة السورية في 21 أغسطس/آب.

وأكد تقرير أممي حول الهجوم استخدام غاز السارين في هجوم بمنطقة الغوطة دون أن الطرف المسؤول عن ذلك.

وتنفي الحكومة السورية مسؤوليتها عن الهجوم، وتوجه أصابع الاتهام إلى مسلحي المعارضة.

المزيد حول هذه القصة