الشرطة توقف 600 شخصا وتفرق مظاهرات في اليوم الخامس لاحتجاجات السودان

ناشطون
Image caption الحكومة السودانية تقول إن 29 شخصا قتلوا في الاحتجاجات والجماعات الحقوقية تقول إن عددهم تخطى المئة

أعلنت وزارة الداخلية السودانية أنها أوقفت 600 شخصا ممن وصفتهم بالمشاركين في "أعمال تخريب" في وقت تواصلت فيه الاحتجاجات في عدد من المدن السودانية ضد قرار الحكومة رفع الدعم عن المحروقات.

وقامت الشرطة السودانية باستخدام قنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق المئات من السودانيين الذين خرجوا الجمعة في العاصمة السودانية الخرطوم ومدينة أم درمان في مظاهرات دعا إليها ناشطون احتجاجا على رفع الدعم عن المحروقات وما وصفوه بقمع الاحتجاجات التي وقعت خلال الأيام الماضية وسقط خلالها قتلى وجرحى.

وأفاد مراسل بي بي سي في السودان بأن نحو 500 شخص خرجوا في مسيرة في منطقة جبرة جنوبي الخرطوم وهم يهتفون سلمية سلمية.

وقال أحد شهود العيان لبي بي سي إن قوات الأمن أطلقت الغاز المسيل للدموع ضد المحتجين واعتقلت الكثيرين منهم.

وفي أم درمان غرب العاصمة، شارك المئات في مسيرة مناهضة للحكومة ورددوا هتافات "الشعب يريد إسقاط النظام". وتصدت قوات الأمن للمحتجين بإطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع.

وأفادت وكالة فرانس برس بتواصل المظاهرات في عدد من أحياء الخرطوم مساء الجمعة، وألقى مئات المتظاهرين في شرق الخرطوم الحجارة على سيارات الشرطة، التي فرقتهم باستخدام الغاز المسيل للدموع بعد أن أغلقوا بالحواجز طريقا رئيسيا.

وفي بحري شمال الخرطوم فرقت الشرطة مظاهرة صغيرة ياستخدام الغاز المسيل للدموع.

تعزيزات أمنية

وأعلنت قناتان فضائيتان، هما قناة العربية وسكاي نيوز، أن السلطات السودانية قد أغلقت مكاتبهما في العاصمة السودانية.

وأفاد ناشطون أن الاتصالات بشبكة الانترنت قد قطعت في البلاد في محاولة لمنع الناشطين من التواصل وتنسيق مظاهراتهم عبرها، حسب تعبيرهم.

وكانت قوات الأمن عززت وجودها في شوارع الخرطوم ونشرت أعدادا كبيرة من قوات الشرطة لحماية المباني الحكومية ومحطات بيع الوقود تحسبا للمظاهرات التي دعا ناشطون لتنظيمها تحت شعار "جمعة الشهداء".

وكانت المواجهات بين الشرطة والمحتجين خلال الأيام الماضية أسفرت عن سقوط 29 قتيلا بحسب السلطات السودانية.

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

بينما قالت جماعات معنية بحقوق الإنسان إن حصيلة القتلى تجاوزت المئة معظمهم قتلوا برصاص قوات الأمن.

"ثورة كبيرة"

وقبيل احتجاجات الجمعة، حذر المعارض البارز ورئيس حزب المؤتمر الشعبي حسن الترابي الحكومة السودانية من التعامل بوحشية مع المتظاهرين.

وقال الترابي لبي بي سي إن كل الاحتمالات واردة بشأن تحول هذه الاحتجاجات إلي ثورة كبيرة على غرار ما حدث في بعض الدول العربية أو تلاشيها مع مرور الوقت.

كما دعا حزب الأمة بزعامة رئيس الوزراء الأسبق الصادق المهدي في بيان أعضاءه إلى "المشاركة في المظاهرات" و "الشعب السوداني إلى تكثيف الاحتجاجات".

وكان عدد من المدن السودانية قد تأثر بالاحتجاجات والاضطرابات التي أعقبتها مطلع هذا الاسبوع.

ووصف مراسلون هذه المظاهرات، التي أخذت منحى عنيفا وتسببت في إتلاف وحرق ممتلكات عامة وخاصة، بأنها الأوسع منذ تولي نظام الانقاذ السلطة في انقلاب عسكري في السودان عام 1989.

وقام آلاف من المحتجين بإحراق سيارات ومحطات وقود وتصاعدت أعمدة الدخان وسط مدينة الخرطوم.

وقد أعلنت السلطات السودانية إغلاق المدارس في العاصمة السودانية حتى الثلاثين من سبتمبر / أيلول الجاري.

وكانت الحكومة أعلنت الاثنين رفع أسعار الوقود إثر تعليق الدعم الذي كانت تقدمه، في سياق ما تقول إنه اصلاحات اقتصادية.

المزيد حول هذه القصة