منظمة حظر الأسلحة الكيمياوية توافق على خطة تفكيك الترسانة السورية

Image caption لا تتضمن مسودة القرار تحميل جهة معينة مسؤولية استخدام السلاح الكيمياوي

وافقت منظمة حظر الأسلحة الكيمياوية على خطة تفكيك ترسانة الأسلحة الكيمياوية السورية.

وأقر المجلس التنفيذي للمنظمة جدولا زمنيا لتنفيذ الخطة خلال اجتماع عقده في لاهاي.

ومن المقرر إدراج الجدول الزمني في مشروع قرار يصوت عليه مجلس الأمن الدولي خلال الساعات القليلة المقبلة.

ويدين مشروع القرار استخدام السلاح الكيمياوي في منطقة الغوطة الشرقية قرب العاصمة السورية دمشق ما أدى إلى مقتل المئات.

وتُضَّم مسودة القرار دعوة سوريا إلى التخلي عن أسلحتها الكيمياوية طبقا للاتفاق المسبق بين واشنطن وموسكو.

لكن مشروع القرار الذي سيعرض على مجلس الأمن لن يحمل جهة معينة مسؤولية الهجوم أو استخدام الأسلحة الكيمياوية.

وقال رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية أحمد الجربا إن مشروع القرار في مجلس الأمن بشأن سوريا مقبول وإن كان لا يرقى إلى مستوى توقعات المعارضة.

واشار الجربا في مؤتمر صحافي عقده في نيويورك إلى أن الأزمة في سوريا لا تتمثل فقط في الأسلحة الكيمياوية.

"سبعة مواقع"

في هذه الأثناء حددت بعثة الأمم المتحدة المكلفة بالتحقيق في "الاستخدام المزعوم" للأسلحة الكيمياوية في سوريا سبعة مواقع يفترض أنها شهدت هجمات بالسلاح الكيمياوي، حسب بيان صادر عن مكتبها في دمشق.

وذكر البيان "واصلت اليوم بعثة الأمم المتحدة للتحقيق في الاستخدام المزعوم للأسلحة الكيمياوية في سوريا العمل على تقرير شامل تأمل أن يكون جاهزا بحلول نهاية أكتوبر/تشرين الاول المقبل.

ويستند التقرير إلى عدد من الادعاءات المقدمة إلى أمين عام الأمم المتحدة بان كي مون والتي تقرر أن ثمة ما يبرر التحقيق في سبعة من تلك المزاعم".

وكانت الولايات المتحدة وروسيا طلبتا في وقت سابق من الشهر الجاري من المنظمة الدولية لحظر الأسلحة الكيمياوية تقرير حول كيفية ضمان "التخلص من المواد الكيمياوية السورية والمعدات المرتبطة بها" في سوريا مع منتصف عام 2014.

المزيد حول هذه القصة