وليد المعلم: إرهابيون من 83 دولة يقاتلون في سوريا

  • 30 سبتمبر/ أيلول 2013
المعلم
Image caption المعلم جدد الاتهام لتركيا والسعودية وقطر بمساعدة المعارضة المسلحة لقتل الجنود والمدنيين في سوريا.

زعمت الحكومة السورية أن "إرهابيين من أكثر من 83 دولة يقاتلون في سوريا.

وقالت إن هؤلاء يقتلون جنود الجيش والمدنيين في البلاد.

وفي كلمة أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة الاثنين، وصف وليد المعلم وزير الخارجية السوري "وجود هؤلاء المقاتلين" بأنه غزو يشبه هجمات الحادي عشر من سبتمبر/أيلول على نيويورك.

وفي مقابلة منفصلة مع بي بي سي قال المعلم إن محادثات السلام الدولية ضرورية لمستقبل سوريا.

غير أنه قال إن مباحثات جنيف "لايمكن أن تنجح" بينما يساعد الأتراك والسعوديون والقطريون المعارضة المسلحة في سوريا.

من ناحية أخرى، قالت الأمم المتحدة إن الصراع في سوريا يشكل تهديدا للإستقرار الدولي.

وتقول الدول المجاورة لسوريا إن التدفق الهائل للاجئين السوريين يشكل ضغطا هائلا على مواردها.

وفي كلمته أمام الجمعية العامة، اتهم المعلم الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا بعرقلة إعلان أسماء المنفذين الحقيقيين للهجمات بالأسلحة الكيماوية في سوريا.

وزعم الوزير السوري أن" الإرهابيين" الذين يقاتلون النظام في سوريا يتلقون أسلحة كيماوية، غير أنه لم يحدد الجهات التي تزودهم بها.

وتتبادل الحكومة السورية والمعارضة المسلحة الاتهامات بالمسؤولية عن استخدام أسلحة كيماوية ضد المدنيين في مناطق مختلفة من سوريا.

وتحمل الويالات المتحدة الحكومة السورية المسؤولية، وتقول إن لديها أدلة قاطعة على ذلك.

واتهم المعلم دولا ، قال إنها معروفة جيدا، بمساندة "إرهابيين" يقاتلون الحكومة السورية وبالتهديد "بعدوان عسكري صارخ خارج تفويض مجلس الأمن".