العنف في العراق: هجوم انتحاري على مبنى مكافحة المتفجرات في تكريت

إنفجار في المسيب
Image caption جاء هذا الهجوم بعد يوم دام شهد 13 انفجارا في العاصمة العراقية وحواليها.

قتل ثلاثة من أفراد الشرطة على الأقل وأصيب ثمانية أشخاص من بينهم خمسة مدنيين إثر هجوم على مبنى مديرية مكافحة المتفجرات في تكريت.

ونقل مراسل بي بي سي عن مصدر أمني في محافظة صلاح الدين إفادته بأن الهجوم بدأ بتفجير انتحاري بسيارة مفخخة وأعقبه هجوم بقذائف الهاون ثم هجوم مسلح استهدف مديرية مكافحة المتفجرات في مدينة تكريت صباح الثلاثاء.

ويقع المبنى في المدخل الجنوبي لمدينة تكريت بالقرب من مبنى المحافظة، الواقعة على بعد نحو 160 كيلومترا إلى الشمال من العاصمة العراقية.

ورفعت وكالة فرانس برس للأنباء حصيلة القتلى في الهجوم، نقلا عن ضابط برتبة نقيب بالشرطة، إلى خمسة قتلى من عناصر الشرطة في المحافظة.

وجاء هذا الهجوم بعد يوم دام شهد 13 انفجارا في العاصمة العراقية وحواليها أسفرت عن مقتل 50 شخصا على الأقل.

وأعلن تنظيم دولة العراق الإسلامية المرتبط بالقاعدة، في بيان نشر على الإنترنت الثلاثاء، مسؤوليته عن سلسلة الهجمات بالسيارات المفخخة التي وقعت في العراق الاثنين.

وقد تصاعدت حدة عمليات العنف العراق مؤخرا، مع تصاعد الأزمة السياسية في البلاد، والتعقيدات التي يفرضها النزاع في سوريا في تأجيج التوتر الطائفي في العراق.

وتساور الكثير من العراقيين مخاوف من أن تؤدي سلسلة الهجمات التي تشهدها البلاد إلى عودتها الى طاحونة الحرب الأهلية التي شهدتها في عامي 2006 و2007.

وتشير تقديرات الأمم المتحدة إلى مقتل أكثر من 5 آلاف شخص هذا العام جراء أعمال العنف والتفجيرات.

المزيد حول هذه القصة